.. ::: موقع جزيرة تاروت ::: ..
» مقالات

  


موت ابن لادن سيطلق الأساطير التي تربو في كل ذهنية عربية عاجزة عن تحرير نفسها وتنتظر أن يحررها الآخرون، وأن يجلبوا لها السعادة والهداية من الغيب. وأنا هنا أتحدث عن بشر. موت صدام حسين جعل هذه الذهنية العاجزة لا ترى ضحاياه الذين قتلهم بكل أنواع السلاح، بل رأوا وجهه في القمر ليلة مقتله، ولا أدري لماذا يظهر وجه صدام حسين على القمر؟ اليوم يحاولون أن يبعثوه في تسجيل صوتي يقول إنه حي لم يمت.


هذه الذهنية وجدت في شكل بيت أسامة بن لادن شبهاً بخريطة فلسطين، وإن كان هذا صحيحاً فعلينا أن نسأل الباكستانيين الذين يملكونه عن السبب، لا أن نرجعه لرجلٍ وجد فيه مخبأً واختبأ، كما يمكنك أيضاً أن ترى في صورته مقدمة طائرة أباتشي مثلثة. لكن الذهنية العاجزة أرادت أن تجعل من ابن لادن رجل القدس، مثلما جعلت من احتلال صدام الكويت طريقاً لتحرير القدس، ولا تعرف لماذا خرائطهم تختلف عن الخرائط الجغرافية التي درسناها في المدرسة إلا إذا كان السبب رداءة التعليم العربي.

مسلسل صناعة الأساطير لن ينتهي. فهذه كاتبة كويتية تعلن عن حلم تمنت فيه لو كانت زوجة لأسامة بن لادن. وأنا شخصياً كنت أود أن أتركها تحلم، لولا أنني عثرت في خريطتها الذهنية على ما يستحق التصحيح، حين قالت إنه ما كان ليلتفت إليها لأنه لا يحلم إلا بحور العين، فوددت أن أنبهها إلى أنهم وجدوا في منزله 23 طفلاً وتسع نساء، وهؤلاء ليسوا جميع من تزوج ولا جميع من أنجب، ولو كانت تفكر بمنهج مواجهة الحقائق على الأرض، لا بالأساطير لتمكنت بطريقة أو بأخرى أن تحقق حلمها وتتزوجه.

فتاة مصرية تتصل بقناة تلفزيونية وتبكي على حسني مبارك وتقول إنه «والدها». وهذه الفتاة كانت ستقنعنا لو وضحت لنا هل كان والدها هذا يعطيها مصروفاً شهرياً، أو كان يسدد إيجار شقتها أو كان يحرص على توفير تعليم جيد لها، أو شارع جيد لتمشي فيه أو «كلم واحد من صحابه عشان يعينها في شركته» مثلما كان يكلم رجال الأعمال ويطلب منهم أن يعتبروا جمال مثل ابنهم ويجعلوه شريكاً.

هؤلاء الذين يتباكون على صدام حسين وأسامة بن لادن وحسني مبارك وزين العابدين بن علي يفتقرون لبذرة ولدت مع الإنسان اسمها الحرية، وهي التي زرعها الله سبحانه وتعالى في أرواحنا، وقال عنها عمر رضي الله عنه «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً». لهذا نجد عند بعضهم نزعة للاستعباد، وعند آخرين نزعة الاستمتاع به. وحين يسقط الطغاة يظهر في البشر نوعان تحدث عنهما الفلاسفة، نوع من الأحرار يبكي شهداءه، ونوع من الأحرار يبكي جلاديه

 



» التعليقات «1»

محب الجهاد - السعودية [الإثنين 29 اغسطس 2011 - 3:33 م]
الغريب حقاً أن هؤلاء الذين ينتسبون للسلفية زوراً وبهتاناً يدافعون عن الهالك الطاغية صدام ويترحمون عليه، بل حتى أغلب المخدرين فكرياً ومن كان طبيباً نفسانياً ينخدعون بالهالك صدام.

أيضاً هناك ابن لادن الذي قال عنه الناس السلفيون أنه شيخ الإسلام المجاهد، وهو أبعد عن الجهاد بل هو قمة الإجرام في سفك دماء الأبرياء، وهناك ابن إبليس شين الكافرين وحسني حمارك وطغاة بلاد الحرمين وبقية الجزيرة العربية وطغاة الشام وفارس واليمن والمغرب الإسلامي، نحن المؤمنين كلنا نريد الحور العين وكلنا نريد الاستشهاد.

أول موقع محلي عربي لجزيرة تاروت
على شبكة الإنترنت

Copyright © 1999 - 2012
www.tarout.info