.. ::: موقع جزيرة تاروت ::: ..
» مقالات

  


هناك في هذا العالم الفسيح صنف من البشر يتألّمون في صمت لانسمع أنينهم و لا نشعر بأوجاعهم وهناك صنف من البشر ايضاً يستغلون هذا الألم وهذه الأوجاع بقوتها وضعفها أحياناً للوصول لمبتغياتهم الدنيويه متناسين القسم ومتناسين شرف المهنة التي هي من اعظم المهن لخدمة الأنسانية ، بل متناسين ابسيط ابجديات التعامل مع المرضى وفن التعامل مع الناس كفن وذوق ! اضف الى ذلك انهم يتجاهلون ربما أن العالم بأسره ينفق الملايين على الرعاية الصحية التي تكفل للإنسان حقه في الحصول على رعاية تمكنه من العلاج بشكل انساني بعيداً عن التجارة بصحتة وماله ! .
كتابتي لهذا المقال ما هو الا حيره وسؤال عن بعض المستشفيات الخاصة ومبادرة أطبائها بسؤالك عن الجملة المشهورة " كاش ... والله تأمين " منذ بداية حديثك معه وكأن هذا السؤال أصبح من ضمن أساسيات العلامات الحيوية ( الحرارة والضغط والنبض ... ) وبكل برود ولا مبالاة ! ولنقل بدون حياء !!!!
أي أن أهمية الكاش أو التأمين تفوقت على العلامات الحيوية ربما وهي من سوف تحدد طبعية العلاج ! وهو ما يوحي للمريض لأول وهله أنه أمام أحد المحلات التجارية ! بل ورش السيارات مع الأسف ليصبح الأطباء هم سبب مرض الفقراء من الناس مع الأسف .
أي طبيب هذا وأي مستشفى يسمح لنفسه بأن يكون بهذا المستوى من اللامبالاة لمشاعر المرضى ونفسياتهم وهم من يسعون للحصول على من يخفف عنهم أوجاعهم ويسكن من نفسياتهم .
يا ترى هل تعلم وزارة الصحة ومراقبيها عن هذه المخالفات ومثل هؤلاء الأطباء المستهترين !.
وأتساءل عن الدور الإنساني الذي يقوم به الأطباء لإنقاذ حياة المرضى هل هو مقدم على كل شيء أم هناك شيء أهم منه بمعنى هل حياة الإنسان هي ما يحاول الطبيب الحفاظ عليها أم أن الحفاظ على الحياة ما هو إلا وسيلة لجمع المال أي بعيداً عن الجانب الإنساني أو جانب الرحمة ام أن الكاش هو الأهم !!!!
مجرد تسأولات لم أجد لها إجابات منطقية وإنسانية ولم أجد معنى لأيهم أهم الكاش أم صحة المريض لتبقى العباره الجديده " كاش ... والله تأمين " سيدة الموقف .

نضال حسين ال مسيري
باحث ومهتم بتقنية المعلومات
المشرف العام لمنتدى وبوابة تاروت الإلكترونية .

» التعليقات «3»

السفير - تاروت [الثلاثاء 27 سبتمبر 2011 - 1:34 م]
الاستاذ العزيز نضال

من خلال قراءتي للمقال ومن خلال عملي في التأمين الطبي لايزال جشع المستشفيات مستمر على حساب المساكين ممن يحملون بطاقات التأمين
فالطبيب لايحمل ذمة ولا ضمير وفي نفس الوقت عبد مأمور من قبل المستشفى بأن يصف للمريض اقصى قيمة يستطيع كتابتها في الوصفة وذلك لكي تتحملها شركات التأمين
في المقابل تحاول شركات التامين ايصال رسالة مفاذها عدم اللعب بارواح واجساد البشر
لا نبرأ شركات التامين من اخطاءها لكن اصبحت المستشفسات كالمحال التجارية من خلال استغلاها شركات التامين على حساب المرضى
mona hassan - qatif [الأحد 23 اكتوبر 2011 - 9:13 ص]
موضوع مهم جداً ,, بارك الله أخي الكريم
على هذه الالتفاته ,, وان شالله رسالتكم تصل ألى أصحاب هالمستوصفات والمستشفيات أيضاً ..

النكته الأخرى في مسألة أصحاب التأمين أنتضار المستشفى موافقة الشركة علي أي أجراء كعملية او منضار للمريض.... وكأن صحة الانسان صفقة أو معاملة تحتاج الى توقيع ..
ra - Qatif [الخميس 10 مايو 2012 - 12:33 ص]
للاسف شديد انا احد منسوبات
المستشفيات الخاصه وللاسف
شديد لازال الدكتور او دكتوره تـ / يقول اذ كاش
دخليه اذ تامين وقفنا استقبال !!

وكل محاضره واجتماع لنا
لازم تسالون المريض تامين ولا كاش ؟
ولازم بعض الشركات مثل سابك وارمكو والكاش

نوليهم احترام وتقدير والباقي يصبرون عادي

نظام فاشل بمعنى الكلمه

أول موقع محلي عربي لجزيرة تاروت
على شبكة الإنترنت

Copyright © 1999 - 2012
www.tarout.info