فاتحة الشاب المرحوم رمزي الزوري تؤجل لما بعد العشرة

admin
أخبار جزيرة تاروت
22 يناير 2007آخر تحديث : الإثنين 22 يناير 2007 - 2:50 صباحًا
فاتحة الشاب المرحوم رمزي الزوري تؤجل لما بعد العشرة

أجلت فاتحة الشاب المرحوم رمزي الزوري من أهالي سنابس الذي توفي في حادث اصطدام القطار الذي كان يقوده مع شاحنة محملة بالحص على بعد 45 كيلو متراً من محطة الهفوف عند الساعة 2.55 من ظهر الخميس  في الطريقه الى اللدمام قادم من الرياض ، إلى ما بعد عشرة محرم نظرا لتعارضها مع أيام التعزية لسيد الشهداء a2 - .. ::: موقع جزيرة تاروت ::: ..

يذكر أن المرحوم شيع ظهر أمس الجمعة في تشييع حافل حضره جمع غفير من أهالي المنطقة.

خبر الوفاة كما ورد في جريدة اليوماصطدم قطار الركاب رقم (8) القادم من الرياض بشاحنة محملة بـ(بحص) على بعد 45 كيلو متراً من محطة الهفوف عند الساعة 2.55 من ظهر أمس وهو في طريقه للدمام.

وقد نتج عن الحادث وفاة قائد القطار أحمد(رمزي) بن جاسم الزوري 38 عاماً من سنابس، ومساعده إبراهيم بن عبد الله الراشد 28 عاماً من القطيف (سعوديان) فيما تم نقل 15 راكباً تعرضوا لإصابات طفيفة إلى المستشفى وتم خروجهم منه في وقت مبكر من مساء أمس بعد أن قدمت لهم الرعاية الإسعافية العاجلة اللازمة فيما نجا سائق الشاحنة ا(يمني الجنسية) من الحادث بأعجوبة. وكان مصدر مسئول بالمؤسسة العامة للخطوط الحديدية قد قال في بيان صادر أمس:

 انه عند الساعة 2.55 من مساء أمس الخميس 28/ 12/ 1427هـ تعرض قطار الركاب رقم 8 المتجه شرقا من الرياض إلى الدمام لحادث تصادم مع سيارة شحن كبيرة محملة بالبحص عند احد التقاطعات الصحراوية من الدرجة الثالثة المزودة بلوحات تحذيرية ومطبات اصطناعية. وقد وقع الحادث في المنطقة الواقعة عند الكيلو متر 180 – 181 قبل وصول القطار الى محطة الهفوف بـ 45 كم تقريبا ونتج عنه وفاة قائد القطار احمد بن جاسم الزوري ومساعده إبراهيم بن عبدالله الراشد سعوديين كما تم نقل 15 من الركاب تعرضوا لإصابات طفيفة من جراء الصدمة الى مستشفى الأمير سعود بن جلوي بالهفوف فيما تم إرسال قطار إضافي من محطة الهفوف تولى نقل ركاب القطار الذي تعرض للحادث الى محطة الهفوف وقد باشر الحادث فريق من الادارات المعنية بالمؤسسة برئاسة نائب الرئيس العام لشؤون العمليات والشرطة والمرور والهلال الأحمر.

 وكانت لجنة مشكلة من المؤسسة العامة للخطوط الحديدية وإدارتي المرور في كل من منطقة الرياض والمنطقة الشرقية قد قامت بدراسة جميع التقاطعات على امتداد الخط الحديدي ما بين الرياض والدمام وأوصت بإغلاق عدد كبير من تقاطعات الدرجة الثالثة وتم اعتماد تلك التوصيات من قبل إمارتي منطقة الرياض والمنطقة الشرقية وتم بالفعل إغلاق التقاطعات التي صدرت بشأنها التوصية.

وتبذل المؤسسة جهودا كبيرة لرفع مستوى السلامة على خطوطها إلا أن ذلك كله لا يغني عن التزام سائقي المركبات بقواعد وانظمة عبور التقاطعات لذا فإن المؤسسة تهيب بكافة مستخدمي الطرق القريبة من منشآت وخطوط السكك الحديدية توخي الحيطة والحذر وضرورة التقيد التام بقواعد وأنظمة المرور عند عبورهم الخط الحديدي والمؤسسة إذ تنعى الفقيدين الغاليين الى ذويهما وزملائهما لتدعو الله لهما بالرحمة والمغفرة ولذويهما بالصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون. بيان صحفي للدفاع المدني من جانبه صرح مدير الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية العميد/ حامد بن سيف الجعيد بأنه في تمام الساعة 08: 15 من مساء يوم الخميس الموافق 28/ 12/ 1427هـ تبلغت عمليات الدفاع المدني بلاغا مفاده وقوع حادث تصادم بين قطار ركاب تابع للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية قادم من مدينة الرياض إلى الدمام ويحمل 136 راكبا و6 ملاحين وشاحنة مرسيدس رقم اللوحة (أ ح أ 289) الموديل غير معروف اللون اخضر وابيض وذلك على طريق خريص الهفوف وعلى بعد 45 كم من محافظة الاحساء ونتج عن الحادث وفاة قائد القطار ومساعده واصابة 15 راكبا مع حدوث تضرر في مقدمة القطار والشاحنة الاخرى وقد قام الدفاع المدني في حينه بتطبيق خطة الطوارئ بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة حيث شاركت 8 فرق اطفاء وانقاذ و14 سيارة إسعاف وتم تجهيز طائرة عمودية للمشاركة اذا استدعى الموقف ذلك كما جرى إسعاف المصابين ونقلهم الى مستشفى الملك فهد بالهفوف واخراج المتوفين باستخدام معدات فنية متطورة في قص المعادن فيما قامت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية على الفور بإرسال قطار آخر لنقل باقي الركاب الى محافظة الاحساء وحرصا على عدم تعطيل حركة القطارات تم سحب القطار المتضرر من مكان الحادث الى مكان آخر وتم فتح حركة السير امام بقية القطارات. وفي بيان الحاقي وبعد 6 ساعات من حادث الهفوف أوضح مصدر مسئول بالمؤسسة العامة للخطوط الحديدية انه خلال اقل من 24 ساعة تضطر المؤسسة للإعلان عن تعرض قطار آخر من قطاراتها لحادث تصادم جراء اعتراض سيارة نقل صغيرة لسير القطار رقم (11) المتجه غربا من الدمام الى الرياض وذلك عند الساعة 8:55 من مساء يوم الخميس ليلة الجمعة بتاريخ 28/ 12/ 1427هـ على احد تقاطعات الخط الحديدي على مسافة 14 كم من محطة الرياض. واضاف المصدر ان التقاطع مزود ببوابات الكترونية تغلق ذاتيا قبل وصول القطار الى التقاطع بمدة كافية كما انه مزود بحراسة أمنية واشارات ضوئية ولوحات تحذيرية وأجراس للتنبيه ومطبات اصطناعية وأن سائق السيارة تجاهل كل هذه الاحتياطات وقام بعبور التقاطع من جانب البوابة الالكترونية المغلقة معترضا طريق القطار ما ادى إلى اصطدامه بالسيارة ووفاة سائقها وقد باشر الحادث فريق من الادارات المعنية بالمؤسسة ومن الشرطة والمرور والهلال الاحمر السعودي فيما قامت المؤسسة بتسيير قطار اض
افي لنقل الركاب ومواصلة رحلتهم الى محطة الرياض وذلك عند الساعة 11.15 مساء.

 وأمام مثل هذه التجاوزات المتكررة لأنظمة المرور الخاصة بعبور تقاطعات السكك الحديدية تود المؤسسة ان تؤكد خطورة مثل هذه التصرفات وجسامة الأضرار المترتبة عليها اذ ان تسابق سائق سيارة مع قطار يزن مئات الاطنان لاجتياز الخط هو بمثابة إقدام على الانتحار من قبل سائق السيارة حيث انه من المستحيل ايقاف القطار خلال مسافة تقل عن 1000 متر. والمؤسسة التي فقدت اثنين من منسوبيها هما قائد القطار ومساعده في حادث مشابه قرب مدينة الهفوف قبل ساعات قليلة من وقوع الحادث موضوع هذا البيان لا يسعها الا ان تكرر التأكيد على ضرورة الالتزام بقواعد وأنظمة المرور المطلوب إتباعها عند تقاطعات الخطوط الحديدية وعلى ضرورة الاحترام المطلق للبوابات والاشارات الضوئية واللوحات التحذيرية عند التقاطعات. وتتقدم المؤسسة في ذات الوقت بأحر تعازيها لذوي المتوفى في هذا الحادث وتسأل الله له الرحمة والغفران.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات