الربيعية : الشيخ الحبيل يصل إلى البلاد من رحلة علاجية

admin
أخبار جزيرة تاروت
26 يناير 2008آخر تحديث : السبت 26 يناير 2008 - 8:19 صباحًا
الربيعية : الشيخ الحبيل يصل إلى البلاد من رحلة علاجية

وقد خضع فضيلته لفحوصات طبية في عيادة الدكتور منذ يوم السبت الموافق 3 محرم ولفحص بالمنظار لمعاينة منطقة البطن عن قرب وإجراء فحص دقيق لجسمه بالأشعة المقطعية.
وقد ظهرت النتائج أن إلتهاباً شديداً تكون في المعدة منذ فترة نتيجة تركز نوع من الجراثيم. وتبين أن الحساسية الزائدة التي يحدثها الالتهاب بالتساوق مع قرحة المعدة التي يعاني منها فضيلته منذ أكثر من 30 عاماً كانت السبب في حصول الوعكات الصحية وضيق التنفس التي يتعرض لها فضيلته والتي تشد عضلات البطن التي تضغط بدورها على الشرايين والأوردة الناقلة للأكسجين مما يؤدي إلى ضيق في التنفس. كما تبين وجود فتحة في المعدة كانت السبب في تراكم الحمضيات.
وجاءت النصيحة الطبية لفضيلته بمواصلة إتباع نظام غذائي مركز بالبروتينات والفيتامينات والقلويات وبعيد عن البهارات والمقويات والحمضيات مع اعتماد الراحة كعنصر رئيسي للشفاء. ووصف الدكتور لفضيلته علاجاً طبياً مركزاً لاحتواء الالتهاب يتضمن أدوية يتم تناولها بالفم وأخرى بالمضغ ولبانات طبية يتركز مفعولها على القضاء على بكتيريا الالتهاب كما وصف له برنامجاً طبياً يستمر لمدة 12 يوماً يتضمن حقناً خاصة بعلاج فتحة المعدة.  
ويقول الحاج أبو هشام الحبيل بأن كرامة الحضرة الزينبية فضلاً عن دعاء المؤمنين والمؤمنات هما أحد الأسباب لشفاء الشيخ في القريب العاجل إن شاء الله.  
وكان فضيلته قد تعرض لوعكة صحية مفاجئة مساء يوم الخميس الموافق 5 ذو القعدة 1428هـ عقب تشييع المرحومة الحاجة أم ميرزا المحسن رحمها الله وإقامته لصلاة الميت على روحها الطاهرة في مغتسل جمعية تاروت الخيرية. ولم يتمكن فضيلته من متابعة الصلاة وأحس بدوخة وغشاوة وعدم ثبات في الوقوف. وقد نقل على عجل إلى قسم الطوارئ في مستشفى المواساة التخصصي بحي المنيرة.
وبعد فترة استجمام وراحة دامت 6 أيام وفور رجوعه لأداء الصلاة جماعة في مسجد العباس  ظهر يوم الأربعاء الموافق 11 ذو القعدة تعرض لوعكة أخرى أثناء إمامته للمصلين لصلاة الظهرين. وقد شعر فضيلته بدوخة أثناء التشهد الأول لفريضة العصر مما استدعى تكملته للصلاة من جلوس وإيمائه للمصلين بإكمالها جماعة. وقد نقل فضيلته بعد الصلاة مباشرة إلى مستوصف الهادي الطبي بسنابس حيث جرى ترقيده لأكثر من ساعة.
وبعدها دأب فضيلته على مراجعة قسم الأمراض الباطنية في مستشفى القطيف المركزي بمعية الحاج محمد حسن الصادق (أبو علي) حفظه الله. وتبين بعد الانتهاء من تخطيط القلب وإجراء الأشعة المقطعية على طول الجسم والدماغ سلامة جميع الأعضاء الحيوية وعدم صلتها بالوعكة الصحية.
وبعد فترة استجمام بلغت 11 يوماً بدأ فضيلته منذ يوم الأحد الموافق 22 ذو القعدة بالاقتصار على إقامة صلاة الظهرين جماعة في المسجد.
ثم بدأ فضيلته بمراجعة المستشفى العسكري بالعاصمة الرياض برفقة الأستاذ صادق الصادق (أبو علي) والدكتور علي الكرانات (أبو حسن).
وأثناء مدة مرض الشيخ وغيابه للعلاج في الخارج تناوب على إقامة كلٍ من صلاة الظهرين فضيلة الشيخ خالد العلق حفظه الله وصلاة العشاءين فضيلة الشيخ هيثم الجشي حفظه الله. أما صلاة الجمعة العبادية فتناوب عليها الشيخان الفاضلان الشيخ حسن المطوع والشيخ مالك الميلاد حفظهما الله.
يذكر أن فضيلته يستقبل زواره مساء كل ليلة من الساعة 7 وحتى الساعة 9 مساء.
 
وصل اللهم على سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات