قديم 12-10-08, 04:51 AM   #1

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

1 أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


حكايات تميّز



حياكم الله ...
في هذه الساحة سنجمع حكايات تميّز لقدوات معاصرة من ( أبطال الحياة ) ... تستحقّ منّا كلّ التّقدير والاحترام ...فلنتأمل معاًَ في سيرتهم ولنستفد من تجاربهم الفريدة المتميّزة ...


أشهر كفيفة تجمع القراءات العشر في العالم
خير أون لاين- 02/12/2007



بقلم : حسام تمام
بعد أن أتمت "أم السعد" حفظ القرآن الكريم في الخامسة عشرة من عمرها، ذهبت إلى الشيخة "نفيسة بنت أبو العلا" "شيخة أهل زمانها" كما توصف، لتطلب منها تعلم القراءات العشر، فاشترطت عليها شرطًا عجيبًا وهو: ألا تتزوج أبدًا، فقد كانت ترفض بشدة تعليم البنات؛ لأنهن يتزوجن وينشغلن فيهملن القرآن الكريم.
والأعجب من الشرط أن "أم السعد" قبلت شرط شيختها التي كانت معروفة بصرامتها وقسوتها على السيدات ككل اللواتي لا يصلحن –في رأيها– لهذه المهمة الشريفة!.. ومما شجعها على ذلك أن "نفيسة" نفسها لم تتزوج رغم كثرة من طلبوها للزواج من الأكابر، وماتت وهي بكر في الثمانين، انقطاعًا للقرآن الكريم!.

للتفرد رجال.. ونساء أيضًا!!
تقول "أم السعد" بوجه يعلوه الرضا: "من فضل ربي أن كل من نال إجازة في القرآن في الإسكندرية بأي قراءة إما يكون قد حصل عليها مني مباشرة (مناولة) أو من أحد الذين منحتهم إجازة".
وتؤكد اعتزازها بأنها السيدة الوحيدة –في حدود علمها– التي يسافر إليها القراء وحفظة القرآن من أجل الحصول على (إجازة) في القراءات العشرة.
أكثر ما يسعدها أن مئات الإجازات التي منحتها في القراءات العشرة يبدأ سندها (تسلسل الحفاظ) باسمها، ثم اسم شيختها المرحومة (نفيسة) ليمتد عبر مئات الحفاظ وعلماء القراءات بمن فيهم القراء العشر (عاصم، نافع أبو عمرو، حمزة، ابن كثير، الكسائي، ابن عامر، أبو جعفر، يعقوب، خلف) إلى أن ينتهي بالرسول المصطفى محمد -صلى الله عليه وسلم-.

انطفأ بصرها وتوهجت بصيرتها..
و"أم السعد محمد على نجم" الضريرة التي تجاوز عمرها 77 عامًا تُعَدّ أشهر امرأة في عالم قراءات القرآن الكريم، فهي السيدة الوحيدة التي تخصصت في القراءات العشر، وظلَّت طوال نصف قرن –وما زالت- تمنح إجازاتها في القراءات العشر.
دخلت حارة الشمرلي بأحد أعرق أحياء الإسكندرية "بحري"، وما إن سألت عن "الشيخة" حتى تسابق الجميع ليدلني على شقتها المتواضعة، بحفاوة بالغة لأني أسأل عن الشخصية التي يتباركون بها ويقولون إنها "اسم على مسمى".
أفواج صغيرة تدخل وتخرج ممن يحلمون بختم القرآن الكريم من مختلف الأعمار ومن الجنسين، أزياؤهم تدل على تباين طبقاتهم الاجتماعية، تبدأ دروس النساء والبنات من الثامنة صباحًا وتمتد إلى الثانية ظهرًا، ثم تبدأ دروس الرجال حتى الثامنة مساءً لا يقطعها سوى أداء الصلوات وتناول وجبات خفيفة لتتمكن الشيخة من الاستمرار.
العمى وخرافات الريف ورحلة التحدي
نشأت "أم السعد" ابنة لأسرة فقيرة انحدرت من قرية البندارية إحدى قرى مدينة المنوفية (شمال القاهرة).. داهم المرض عينيها ولم تتجاوز عامها الأول، ولم يكن لدى أهلها القدرة -وربما الوعي- لعلاجها لدى الأطباء فلجئوا إلى الكحل والزيوت وغيرها من وصفات العلاج الشعبي التي أودت –في النهاية– ببصرها مثلما حدث مع آلاف الأطفال آنذاك.
وكعادة أهل الريف مع العميان نذرها أهلها لخدمة القرآن الكريم حتى حفظت القرآن الكريم في مدرسة (حسن صبح) بالإسكندرية في الخامسة عشرة.
أتمت (أم السعد) المهمة الشريفة وحصلت من شيختها (نفيسة) على إجازات في القراءات العشر وهي في الثالثة والعشرين.
وتقول الشيخة (أم السعد): إنها حين أتمت حفظها للقرآن الكريم بقراءاته العشر كان عدد الحفاظ قليلاً، ولم يكن هناك مذياع أو تليفزيون، فكان الأهالي يستعينون بها مثل شيختها في قراءة القرآن في المناسبات والاحتفالات الدينية..
وكان مقبولاً وقتها أن تقرأ امرأة القرآن الكريم وتجوِّده في حضور الرجال الذين كانوا –كما تروي- يمتدحون حُسن قراءتها وجمال تجويدها، غير أنها تشير إلى انقراض هذا التقليد الآن بعد انتشار القراءّ ودخول الإذاعة والتلفزيون والتسجيل في المنازل، وصار أقصى ما يمكن أن تقوم به القارئة أن تحيي حفلاً دينيًّا خاصًّا بالسيدات فقط، وهو ما يحدث نادرًا.. وترى أن السبب الحقيقي في إحجام الناس عن الاستعانة بمقرئات من النساء هو الاعتقاد الذي شاع وترسخ في العقود الأخيرة بأن صوت المرأة عورة ( صوت المرأة - فتوى)، لكنها لا تجد مشكلة في ذلك "فحفاظ القرآن الكريم الرجال كثيرون ووسائل الإعلام تكفلت بالأمر".

برنامجها اليومي: قرآن في قرآن
يتردد عليها لحفظ القرآن ونيل إجازات القراءات صنوف شتى من جميع الأعمار، والتخصصات، والمستويات الاجتماعية والعلمية (كبار وصغار، رجال ونساء، مهندسون، وأطباء، ومدرسون، وأساتذة جامعات وطلاب في المدارس الثانوية والجامعات... إلخ).
وهي تخصص لكل طالب وقتًا، لا يتجاوز ساعة في اليوم يقرأ عليها الطالب ما يحفظه فتصحح له قراءته جزءاً جزءاً حتى يختم القرآن الكريم بإحدى القراءات، وكلما انتهى من قراءة منحته إجازة مكتوبة ومختومة بخاتمها تؤكد فيها أن هذا الطالب (خادم القرآن) قرأ عليها القرآن كاملاً صحيحًا دقيقًا وفق القراءة التي تمنحه إجازتها..
تقول: ستون عامًا من حفظ القرآن وقراءته ومراجعته جعلتني لا أنسى فيه شيئًا.. فأنا أتذكر كل آية وأعرف سورتها وجزءها وما تتشابه فيه مع غيرها، وكيفية قراءتها بكل القراءات.. أشعر أنني أحفظ القرآن كاسمي تمامًا لا أتخيل أن أنسى منه حرفًا أو أخطئ فيه.. فأنا لا أعرف أي شيء آخر غير القرآن والقراءات.. لم أدرس علمًا أو أسمع درسًا أو أحفظ شيئًا غير القرآن الكريم ومتونه في علوم القراءات والتجويد.. وغير ذلك لا أعرف شيئًا آخر".

وفاء التلاميذ..
سألتها عن تلامذتها وعلاقتهم بها فقالت: "أتذكر كل واحد منهم هناك من أعطيته إجازة بقراءة واحدة وهناك – وهم قليلون– من أخذوا إجازات بالقراءات العشر مختومة بختمي الخاص الذي أحتفظ به معي دائمًا، ولا أسلمه لأحد مهما كانت ثقتي فيه".
وتضيف: "بعضهم انشغل ولم يَعُد يزرني؛ لكن معظمهم يتصل بي أو يأتي لزيارتي والاطمئنان عليَّ بين الوقت والآخر" – وتذكر منهم بفخر عددًا من القراء والدعاة وحفظة القرآن الكريم، أحدهم نال المركز الثاني في المسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم التي تنظمها السعودية سنويًّا، وأشهرهم القارئ الطبيب "أحمد نعينع" الذي قرأ عليها وأخذ عنها إجازة، وكذا عدد من أساتذة وشيوخ معهد القراءات بالإسكندرية والذين لا يعطون إجازة في حفظ القرآن إلا ويضعون اسمها في أول السند المتصل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-.

زوجات الحفاظ يغرن من الشيخة!!!
من أطرف ما روته الشيخة (أم السعد) أن زوجات بعض الحفاظ أبدين غيرتهن منها وخوفهن من أن (تخطف) منهن أزواجهن، خاصة والرجال يتكلمون عن شيختهم بفخر واعتزاز، وهو ما دفع بأزواجهن إلى اصطحابهن للدروس للتأكد من أن هذا الخوف لا مبرر له فهي ضريرة وعجوز!!
تقول: "وبعض الرجال تردد في البداية في القراءة عليَّ باعتباري (امرأة) وبعضهم امتنع، لكن الشيخ محمد إسماعيل (أشهر دعاة الدعوة السلفية بالإسكندرية) أفتى لهم بجواز ذلك عندما علم بسنيّ، بل أرسل إليّ بأهل بيته للقراءة عليّ".

مراسم "يوم الختمة".. احتفال وهدايا
أسعد أيام (أم السعد) هو يوم (الختمة) الذي تمنح فيه الطالب الإجازة.. ورغم أنه مر عليها هذا اليوم أكثر من ثلاثمائة مرة، فإنها تحتفظ بصورة لكل إجازة منها آخرها كانت لسيدة في قراءة قالون عن نافع.
وفي يوم (الختمة) تقام وليمة، أو حفل شاي وقهوة وحلويات.. ويقدم لها صاحب الختمة هدية: جلابية، خاتم، حلية ذهبية، كل حسب استطاعته، أما أجمل هدية فكانت رحلة حج وعمرة واستضافة سنة كاملة في الأراضي الحجازية قدمها لها بعض تلامذتها، وأجمل ما في هذه الهدية بعد الحج والعمرة: "أنها راجعت حفظ القرآن الكريم، ومنحت إجازات في القراءات المختلفة لعشرات الحفاظ من كل البلاد الإسلامية: السعودية، باكستان، السودان، فلسطين، لبنان، تشاد، أفغانستان.. وأحب إجازة منحتها لطالبة سعودية لم تتجاوز السابعة عشرة من عمرها..".

المفاجأة: تزوجت ولتسامحني شيختي!!
وقبل أن أغادرها أبت أن تتركني إلا مذهولاً، فحين سألتها عن أقرب تلاميذها إليها فاجأتني بأنه "زوجها"!! الشيخ "محمد فريد نعمان" الذي كان قبل وفاته منذ خمس سنوات أشهر القراء في إذاعة الإسكندرية وهو صاحب أول إجازة تمنحها (أم السعد)، وتقول عن قصة زواجها: "لم أستطع الوفاء بالوعد الذي قطعته لشيختي (نفيسة) بعدم الزواج.. كان يقرأ علي القرآن بالقراءات.. ارتحت له.. كان مثلي ضريرًا وحفظ القرآن الكريم في سنّ مبكرة.. درَّست له خمس سنوات كاملة وحين أكمل القراءات العشر وأخذ إجازاتها طلب يدي للزواج فقبلت".
واستمر زواجهما أربعين سنة كاملة لم تنجب فيها أولادًا.. وتعلق قائلة: "الحمد لله.. أشعر بأن الله تعالى يختار لي الخير دائمًا.. ربما لو أنجبت لانشغلت بالأولاد عن القرآن وربما نسيته".
ولا تزال "الشيخة" نهرًا من العطاء يتدفق بلا توقف بالقرآن ونحوه..
المصدر: إسلام أون لاين


__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 12-10-08, 05:28 AM   #2

بنت عوامي
عضو واعد

 
الصورة الرمزية بنت عوامي  







مشغولة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


هنيئاً لها ولجميع حافظي القرآن الكريم
سلمت يُمناكِ اختي لنقل هذا الموضوع

بنت عوامي غير متصل  

قديم 12-10-08, 07:05 PM   #3

دلع حنين
عضو متميز

 
الصورة الرمزية دلع حنين  







رايق

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


هنيا لها ولجميع من حفظ القران
يسلمو اختي على الموضوع

دلع حنين غير متصل  

قديم 14-10-08, 10:11 PM   #4

مدون حر
.:: مؤسس المنتدى ::.

 
الصورة الرمزية مدون حر  







تعبان

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


موضوع قيم ... هناك الكثير من الإبداعات التي تنتظر النور لتظهر للنور .

__________________

مدون حر غير متصل  

قديم 14-10-08, 10:13 PM   #5

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة




نتـــــابع معكــم حكايا التميز

و الإرادة السحريـــة ..متمثلة في قصة هذا الشاب



عزيمة الشباب.. حينما تتحدى الشلل

خير أون لاين - 21/01/2008



لم يتوقف عند الإعاقة في ذراعيه، بل تحدى نفسه وأثبت ان لا يأس في الحياة، بعد أن اقتحم أدق التخصصات وأكثرها حساسية، وهو إصلاح الساعات ليصبح أشهر وأول ساعاتي معوّق في مصر والعالم. إنه الشاب رجب عبد المقصود الذي لم يتجاوز عمره الثلاثين عاماً، وجعل من الظروف الصحية والاجتماعية الصعبة التي واجهها حافزاً للإبداع وإثبات الذات. ولم يتوقف مشوار التحدي عند رجب هنا، بل اقتحم أخيراً عالم الكومبيوتر وباتت الإنترنت صديقته الدائمة.

إصابة مبكرة

يبدأ رجب حديثه مبتسماً، خصوصاً أنه اعتاد اللقاءات الصحافية في الآونة الأخيرة يقول: «بدأت معاناتي عقب ولادتي مباشرة، إذ أصبت بما يعرف بتملخ الذراعين اي ما يشبه إصابتها بالشلل. وبعد أيام من ولادتي اكتشف والدي عدم قدرتي على تحريك ذراعي فذهب بي إلى الأطباء وأجريت لي جلسات كهربائية مكثفة. لكننا لم نصل إلى أي تقدم ملموس، بل على العكس، جاءت النتيجة معاكسة، ولم يحدث تقدم يذكر إذ تعرضت أجزاء كبيرة من صدري وظهري إلى التشويه، وبرزت بقع تشبه الحروق على جسدي ولم يجد الأطباء أمامهم سوى وصف بعض المراهم لعلاج هذه التشوهات.

وتابع رجب حديثه: «وبدأ اليأس يتسلل إلى قلبي ولم يكن أمامي سوى التوقف عن طرق أبواب أخرى للعلاج، خصوصاً أنني ذقت الأمرين جراء آلام العلاج. ساءت حالتي النفسية ولم يعد باستطاعتي حتى الذهاب إلى المدرسة والاختلاط مع الآخرين... لم أتعلم سوى القراءة والكتابة وحفظ بعض سور القرآن الكريم.

رجل محل اليد

بعد أن بلغت الثانية عشرة من عمري بدأت أتأقلم مع ظروفي الصحية واعتمدت على رجلي اليمنى في تناول حاجاتي مثل ارتداء الملابس وتشغيل جهاز التلفزيون ورفع سماعة الهاتف وغلق الباب وفتحه وتناول الطعام وكي الملابس وإخراج النقود من جيبي وغيرها من الأعمال التي أريد القيام بها.. وهكذا حلّت رجلي محلّ يدي، وباتت تقوم بالمهمات التي يعتمد فيها الشخص العادي على يده. حينما بلغت السادسة عشرة من عمري، قررت ألا أكون عالة على والدي أو أي أحد من أفراد أسرتي، فاتجهت إلى تعلم كي الملابس باستخدام مكواة رجل وخصصت مساحة في المنزل الذي أقيم فيه لتكون محلاً استقبل فيه الزبائن... لكن بعد مرور أقل من عام، وبعد أن أنهكني التعب الشديد، لم أعد قادراً على الاستمرار. واصلت مشوار التحدي مع نفسي واخترت العمل في مهنة تصليح الساعات والمنبهات باستخدام رجلي التي اعتمدت عليها اعتماداً أساسياً في فك وقفل الساعات لمعرفة سبب العطل فيها.. وأخيراً، قررت أن أفتح متجراً خاصاً بي في المنزل. كنت أتساءل دوماً عن سر إقبال الكثيرين على مركزي الصغير، وكنت أحزن حينما أنظر إلى الشفقة في أعينهم... لكنني مع الوقت أدركت أن الشفقة لا تطعم خبزاً، بمعنى أنهم يعملون على تصليح ساعاتهم عند الشخص الماهر... استطعت أن أكسب ثقة الناس بعد أن أثبت جدارتي ومهارتي في هذا المجال».

وعن سبب اتجاهه إلى هذا المجال الدقيق، قال: «منذ صغري وأنا مغرم بعالم الساعات وكان حلم حياتي أن أرتدي ساعة في يدي. كنت أتابع في ترقب عقارب الساعة وهي تتحرك بانتظام شديد إلى أن أتقنت مهنة تصليح الساعات وأصبح لي زبائن كثيرون في زمن قياسي... أحرص دائماً على أن أكون دقيقاً في تصليح الساعات خصوصاً الغالية الثمن لأن أي خطأ في طريقة إصلاحها قد يوقف عمل الساعة.

اجتهاد وأمنيات

ويضيف: «استطعت أخيراً تعلم الكومبيوتر بعد أن حصلت على دورة تدريبية مكثفة والحمد لله استطعت أن أحرز تقدماً كبيراً في التعامل مع هذه التقنية الحديثة باستخدام أصابع قدمي في الكتابة والدخول إلى مختلف مواقع الإنترنت».

وعن أمنياته، يقول رجب، وهو يرسم ابتسامة صغيرة على وجهه: «أحلم بأن استكمل مشوار تعليمي الجامعي بعد أن نلت شهادة محو الأمية التي تجيز لي أن انتقل إلى المرحلة الإعدادية مباشرة إلا أن ذلك لم يتحقق إلى الآن بسبب رفض أي مدرسة قبولي بسبب إعاقتي. لذا أطلب من وزير التعليم ضرورة النظر بعين الاعتبار إلى مشكلتي.

يبقى أن نقول إن قهر المرض وتحدي المعوقات ليس حكرا على شخص بعينه، وإنما كل من ملك العزيمة القوية والهمة العالية والرغبة في تحقيق الهدف فسوف يصل لا محالة، لكن عليك فقط ألا تستسلم لليأس واستعن بالله ولا تعجز.
المصدر: موقع الشبكة الإسلامية

__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 08-11-08, 01:22 AM   #6

أنوار الأمل
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية أنوار الأمل  







افكر

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة



قصص بالفعل تعطي الإنسان العزيمة وتقوي إرادته ..
ويقف الشخص لأصحابها وقفة إجلال وتقدير على أملهم الكبير بالله ..
تشكرات عزيزتي شموعنا الزينبية على نقل هذه القصص ..
وننتظر قصص آخرى ..
تحياتي القلبية ..

منتدى تاروتى الثقافي
بستان الفكر والمعرفة
__________________
،، جزء من معنى الح ــب يولد مع الصبر ،،

أنوار الأمل غير متصل  

قديم 08-11-08, 03:03 AM   #7

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


أشكرك انوار ( المحبة ) على تشجيعك المتواصل

صدقيني انت حافز لـــــ إستمرار حيوتي !!

من القلب ......ادعو لك بالخير !
__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 08-11-08, 09:11 AM   #8

شموخ رجل
عضو شرف

 
الصورة الرمزية شموخ رجل  







رايق

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


مشكوووورة ويعطيش الله العافية أختي الكريمة الصراحة موضيعكم

فيى غاية الروعة

أتمنى لكي التوفيق والعافية

تقبلي مروووري وتحياتي
__________________

شموخ رجل غير متصل  

قديم 08-11-08, 03:43 PM   #9

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة wajdi
 
مشكوووورة ويعطيش الله العافية أختي الكريمة الصراحة موضيعكم


فيى غاية الروعة

أتمنى لكي التوفيق والعافية


تقبلي مروووري وتحياتي
  


الله يعافيك " اخي و جــدي "

أتمنى فقط ان اقدم الإستفــادة للجميع

و أن لا تكون مواضيعي مجرد زيادة في ظل الأعداد المزدحمة !

يُسعدني حضورك ، و تــواجدك الدائم في شتى مواضيع المنتدى

فأنت بحق ( فراشة المنتدى البديعة ) !

__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 12-11-08, 09:26 AM   #10

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


نتـــابع حكــايا التميـــز

ومع حكــاية جديدة مـــع .....؟







في إحدى القرى القريبة من مدينة الإسماعيلية المصرية على ضفتي قناة السويس¡ يضرب محروس مثالا للأمل¡

ويخوض يومياً معركة تحد لإعاقته. لم يكترث لولادته من دون ذراعين.. ولا لنظرات الشفقة التي حاصرته منذ الطفولة¡ فتغلب بفضل إرادته الصلبة على كل الصعاب¡ حتى أصبح يلعب كرة الطاولة (البينغ بونغ) ويصطاد السمك بفمه¡ ويأكل ويشرب ويحوك الملابس ويشعل النار بقدميه.

هذا هو حال محروس¡ المولود في قرية أبو عطوه بالإسماعيلية¡ من دون ذراعين¡ لأب وأم قريبين يجهلان القراءة والكتابة¡ ولم تجد الأسرة مفراً من تقبّل الأمر الواقع ومحاولة معايشته.

يقول محروس¡ 49 سنة¡ إنه تدرب منذ الطفولة كيف يمسك بأدوات الطعام وألعابه البسيطة بفمه¡ وكذلك ارتداء ملابسه بمعاونة شقيقه الأكبر. ولفت إلى أن الأمر كان شاقاً عليه ومؤلما على أمه وأبيه¡ لكنه واصل التحدي حتى أتقن فعل كل شيء بقدميه وفمه.

بعد بلوغه العام التاسع كان محروس قد أتقن استخدام فمه وقدميه عوضاً عن يديه. فمن خلالها يأكل ويشرب ويلعب مع أقرانه¡ بل يقضي حاجاته من دون مساعدة من أحد¡ إلى أن تمكن من تحويل نظرات الشفقة التي كانت تترصده من جيرانه وأهل قريته.. إلى نظرات إعجاب لقدرته على فعله أشياء يصعب على الآخرين القيام بها.

حسب محروس¡ فإنه رفض تركيب أجهزة تعويضية لليدين¡ لأن الأطباء طلبوا منه بتر الجزء الصغير منهما. وتابع: «شعرت أن تركيب هذه الأجهزة سيعوق حركتي.. أنا الآن أتحرك بحرية كاملة وأفعل كل شيء».
وأثناء استماعنا لمحروس وهو يروي قصته كانت زوجته خارج المنزل. وعندما بدأ ابنه يشعر بالجوع أحضر محروس طبقاً ومعلقة صغيرة وامسكهما بقدمه¡ وبدأ في إطعام الطفل الصغير.

يقول محروس: «أنا لا انتظر مساعدة أحد¡ طالما أن لديّ القدرة على خدمة نفسي». وبسؤاله عن كيفية حياكته لملابسه كما سبق وأخبرنا¡ بادر على الفور وأحضر قطعة من ملابسه¡ وبدأ بالفعل في حياكتها¡ ممسكاً بإبرة الخيط بقدمه. ثم قال: «كان الأمر صعباً في البداية¡ لكن مع الوقت والتكرار أصبح سهلا للغاية».

ورغم صعوبة التعليم الأزهري في مصر¡ مقارنة بالتعليم العام لإضافة المواد الشرعية¡ فضّل محروس هذا النوع من التعليم على غيره. وهو يحكي عن مشواره التعليمي قائلا: «كان اختيار التعليم الأزهري في ذاته مواصلة للتحدي الذي بدأته مبكراً. وكان أصعب ما يواجهني الكتابة فدرّبني شقيقي الأكبر على استخدام قدمي في الكتابة بوضع القلم بين أصابعي. وعندما كنت أتعب كنت أبدله باستخدام فمي¡ حتى حصلت على الشهادة الإعدادية الأزهرية بتفوق. لكنني قررت بعدها التوقف عن التعلّم والعمل لمساعدة نفسي».

ويضيف: «عملت كاتبا بالوحدة الصحية التابعة لقرية أبو بلح بالإسماعيلية¡ إلا إن الراتب الحكومي لا يكفي مع زيادة أعباء الحياة اليومية وارتفاع تكاليف المعيشة¡ ولذلك اضطر للعمل أحيانا كأجير بالأراضي الزراعية».

لدى محروس أربعة أبناء¡ بنت واحدة وثلاثة أبناء ذكور أنجبهم من زوجتين. فقد أنجب ثلاثة أبناء من زوجته الأولى التي أنفصل عنها بعد 12 سنة من الزواج¡ وأنجب عمر من زوجته الثانية التي تعيش معه الآن¡ وقد تزوّجها منذ نحو ثلاث سنوات.
اللافت أن محروس دأب على الذهاب إلى مركز شباب قريته يومياً لممارسة رياضته المفضلة كرة الطاولة¡ وفي أيام الصيف يذهب لصيد الأسماك من الترعة ممسكاً بالصنارة بفمه بينما يعاونه طفله في وضع الطُّعم.

وتقول «أم عمر»¡ زوجة محروس الثانية: «لم أجد حرجاً في ارتباطي بمحروس فهو يحظى بالحب والاحترام بين أهالي القرية¡ والكل هنا ينظر إليه بالإعجاب». وأضافت: «محروس قادر على فعل كل شيء لنفسه ولنا¡ بدايةً من ارتداء ملابسه¡ وصولاً إلى إشعال النار بفمه».

وفي مشهد ليس غريباً على أهل قريته¡ يقطع محروس يومياً على دراجته مسافة 4 كيلو مترات ذهابا وإيابا¡ للوصول إلى مقر عمله بالوحدة الصحية في «أبو بلح»¡ يقودها بتثبيت صدره على مركز التحكم الأمامي للدراجة¡ كما يذهب بشكل يومي على دراجته إلى مدينة الإسماعيلية لإيصال المخاطبات والأوراق الرسمية بين الوحدة ومديرية الصحة¡ وهي مسافة لا تقل عن 10 كيلو مترات.

عادل محمد المدير الإداري للوحدة الصحيّة في«أبو بلح»¡ حيث يعمل محروس¡ قال :«لم يُشعرنا في أي وقت من الأوقات بأنه مُعاق.. فهو يفعل كل ما يطلب منه. وفي أحياناً كثيرة ينفذ بعض الأعمال تطوّعاً¡ حتى إنه يسند إليه كل الأعمال التي تحتاج لمجهود عضلي¡ لقدرته على انجازها وسرعته في أدائها».

في دوامة كل هذا لا ينسى محروس أن يروّح عن نفسه¡ فهو عاشق للطرب وللموسيقى الشعبية. و يحب مشاهدة الأفلام¡ ويذهب إلى السينما أحياناً برفقة زوجته وأولاده.. الحمد لله برغم كل شيء فهـــو يعيش الحياة بحب».


هكــــــــذا هــــو الأمل ....و لو كان ضعيفاً !
__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 14-11-08, 11:47 PM   #11

أنوار الأمل
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية أنوار الأمل  







افكر

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


اقتباس:
هكــــــــذا هــــو الأمل ....و لو كان ضعيفاً !


قصة تبعث بداخل الإنسان الأمل من جديد ..
تشكرات لكي عزيزتي شموعنا على نقل القصص الهادفة ^_^ ..
لا زلت متابعة وإن ابتعدت ..
تحياتي القلبية ..

منتدى تاروت الثقافي
بستان الفكر والمعرفة
__________________
،، جزء من معنى الح ــب يولد مع الصبر ،،

أنوار الأمل غير متصل  

قديم 29-12-08, 03:09 AM   #12

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة




معاق باكستاني أصبح مبرمج كمبيوتر بـ' أنفه'






ضرب الباكستاني "وقاص أحمد" وهو شاب في العشرينيات من عمره معاق في يديه ورجليه ولا يتحرك إلا على كرسي متحرك مثلا قويا في الإرادة والمثابرة حين تحدي إعاقته وحاول تجاوزها على قدر ما يستطيع، مبتدئا باستخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر بأصابع قدمه مرورا بكوع يده ووصولا إلى أنفه حيث استقر وقاص على هذا الخيار الذي جعل منه مبرمج ومصمم مواقع على الشبكة الدولية الإنترنت.

يقول وقاص إنه عندما رأى مجموعة من أصدقائه يستخدمون الكمبيوتر تاقت نفسه إليه وبدأ يفكر في كيفية استخدامه.


أضاف في حديث لموقع الجزيرة نت إنه اشترى جهازاً وبدأ يتدرب على استخدام لوحة المفاتيح بأصابع قدمه أولاً ثم بكوع يده اليمنى إلا أن هذه المحاولات فشلت في تحقيق المراد، مما اضطره إلى استخدام أنفه وبعد محاولات وتدريب شاق تمكن من الاعتماد على هذا الخيار.

لم تكن معضلة "وقاص "في كيفية تدريب نفسه على استخدام لوحة مفاتيح الكمبيوتر بأنفه فحسب وإنما بصعوبة الحركة حيث أنه معاق ولا يستطيع السير إلا على كرسي متحرك، مما جعل تنقله من منزله الكائن في أحد أزقة مدينة لاهور إلى المعهد الذي درس فيه أمراً شديد المرارة له ولعائلته التي عانت معه الكثير حتى يصل إلى هذا الإنجاز.

يقول والد وقاص إنه وأمه عانيا الكثير لأجل مستقبل وقاص، مضيفا إن تهيئته للخروج من المنزل كانت ومازالت أمراً عسيراً فيه صعوبة بالغة لا سيما مع عدم وجود سيارة مناسبة له ولوضعه الصحي مما جعله دائما متأخرا عن عمله.

انتقلت عائلته لتحقيق أحلام ولدها الوحيد من إحدى القرى حيث كانت إلى مدينة لاهور حتى يمكن لوقاص أن يجد فرصة للتعلم والتقدم في الحياة.

أصبح وقاص بعد عامين من دراسة علوم الكمبيوتر مؤهلاً لبرمجة مواقع على شبكة الإنترنت وهو يزاول هذه المهنة حاليا من منزله وبدأها بتأسيس موقع له شخصيا أعجب أصدقاءه وأقاربه الذين يقدمون له ما يلزم من دعم مادي ومعنوي.

وحول كيفية تمكن "وقاص أحمد" من تجاوز إعاقته أجاب قائلا: "بدأت بتغيير قناعاتي ورفضت الاستسلام لإعاقتي أمام طموحي فأعانني الله على تحقيق هذا الهدف, البداية كانت صعبة ومؤلمة والآن أجلس لساعات أعمل على الكمبيوتر دون مشكلة".

ويقول جاويد خان أحد أصدقاء وقاص عن صديقه وقاص :" وقاص يعمل بأنفه وهذا أمر مستحيل إلا أن وقاص جعل منه أمرا ممكنا، أعتقد أن اسم وقاص سيدخل كتاب جينس للأرقام القياسية عاجلا أم آجلا لأنه الوحيد في العالم الذي يقوم بهذا العمل".

لا تغيب الإبتسامة عن وجه "وقاص" الذي يتحدث الإنجليزية بصورة مقبولة رغم كل ما يعانيه وكأنه يبعث برسالة لمن هم على حاله يقول فيها لا تدعوا الإعاقة تتغلب على الإرادة .




__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 30-12-08, 01:16 AM   #13

معزوفة القمر
عضو شرف

 
الصورة الرمزية معزوفة القمر  







مستمتعة

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة



* من معاق جسديا إلى مخترع ومكتشف *


الإعاقة مرض عضال ومزمن يعتقد البعض بل الكثيرين أنها مقبرة ويصاب ضحاياها بالملل والجمود وفقدان الأمل لكن" عبد الله العكلة "كسر هذه القاعدة وتحدى الإعاقة بل واستطاع التغلب عليها بالعزيمة والاصرار وحب الإبداع فتحول من معاق جسديا إلى مخترع ومكتشف .






"عبد الله " من مواليد 1959 ابن قرية قانا في ناحية الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة ، متزوج وله طفلين تحدث الى سيريانيوز وأخبرنا كيف وصل الى ما هو عليه الآن
بدأ عبد الله حديثه " أصبت بمرض شلل الأطفال في عمر الثلاث سنوات مع ذلك لم استسلم ودخلت المرحلة الابتدائية في القرية وحصلت على الشهادة الابتدائية وانقطعت عن الدراسة بسبب وضعي الصحي ومن ثم تقدمت للشهادتين الإعدادية والثانوية ( دراسة حرة ) ونلتهما وبسبب وضعي الصحي والمادي جلست بالبيت دون عمل فشعرت بالملل وبدأت بالتفكير بصنع شيء ما أخدم به مجتمعي
ونفسي كونني كنت أشعر بداخلي "





وتابع " إنني أملك الموهبة وبالفعل بدأت بالتصنيع منذ عام 1974 وبقيت على هذه الحال إلى أن وصل عدد ابتكاراتي واختراعاتي حوالي ثلاثين عمل إبداعي فني ومجسمات متحركة بحركات حقيقية ومعبرة وفي العام 1994 شاركت لأول مرة في معرض الباسل للإبداع والاختراع وحصلت فيه على الوسام الذهبي وكانت هذه المشاركة بمثابة دفع معنوي نحو مزيد من الاختراع.

وبالفعل صنعت بعد المشاركة في هذا المعرض حوالي عشرة اختراعات نلت عليها شهادات اختراع وهي( مكبس قطن ، سرير طفل مجرد أن يبكي فيه الطفل يهتز وآلة لتصنيع أقراص الفلافل بالإضافة إلى جهاز غطاس ماء يعمل بواسطة الضغط الجوي لاستجرار المياه من الآبار ، وجهاز لتحويل الشخير إلى موسيقا وجهاز آخر يساعد الأبكم على النطق ) ومن خلال هذه الاختراعات حصلت على شهادة الوابو من منظمة الممتلكات الفكرية الدولية في العام 2000 في صنع غطاس للآبار .

وفي نيسان 2006 شاركت في معرض الباسل الذي أقيم في مدينة حماة بنموذج سفينة غير قابلة للغرق تطفو على الماء في جميع اتجاهاتها وحصلت على جائزة مادية وشهادة تقدير من وزير الاقتصاد بالإضافة إلى ثلاث براءات اختراع نتيجة تصنيع ( مكبس القطن وسرير الطفل وغطاس الآبار ) " .





أما عن وجود راعي لهذه الاختراعات؟

أجاب العكلة أنه " لا يملك المادة لاستثمار هذه الاختراعات ولم يبادر أي أحد لتبنيها وقد حصلت على وعود من المسؤولين الذين التقيتهم بمنحي قرض إلا أن الشروط كانت قاسية لذلك أتمنى أن تلاقي اختراعاتي التبني من قبل جهات حكومية أو خاصة وأن ترى النور لأشعر بقيمة ما أصنع " .




نشر بتاريخ 31-07-2008
__________________
أجمل مافي الكون قلب يحبك
بدون مقابل

معزوفة القمر غير متصل  

قديم 24-08-13, 09:44 PM   #14

توب شوب
مبتدئ  






رايق

رد: أَنحني ..تقديراً لك ..يـــــا عزيمة


الحمد لله على كل حال

مشكورين على الجهد والموضوع

توب شوب غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 02:45 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited