New Page 1
قديم 30-08-09, 05:54 AM   #1

شموع الامل
عضوية الإمتياز

 
الصورة الرمزية شموع الامل  







ملل

Dsdsf المسلسلات الرمضانية تستخف بعقول شبابنا




ميثم المعلم



في كل سنة في أيام شهر رمضان المبارك ولياليه الطيبة، تطل علينا بعض القنوات الفضائية العربية بمسلسلاتها الرمضانية بكم هائل ، وتشغل عقول شبابنا وأولادنا طيلة شهر الصيام عن عبادة الله والتقرب إليه بالدعاء والصلاة وقراءة القرآن الكريم والأعمال الصالحة .

إن المسلسلات الرمضانية امتلكت الإمكانيات الكبرى في المال والقدرات والإعلام والتأثير ، وقد استمرت مدة طويلة من الزمن ، مما جعلها تسيطر على بعض الشرائح الاجتماعية ، وتقوم بدور التوجيه الثقافي والاجتماعي ، وتدعو إلى عادات وأعراف اجتماعية معينة ، وتتحكم في عقليات شبابنا وفتياتنا .

لكن مع الأسف لم تقدم هذه المسلسلات شيئــًا مفيد ًا لأجيالنا الشابة في مجالات حياتهم الاجتماعية أو الاقتصادية أو السياسية أو التربوية ، بل لم تساهم بشكل إيجابي في رفع مستواهم العلمي والثقافي والحضاري .

ومن هذا المنطلق يجب أن نقف قليلا ً بتأمل وإعادة تفكير لكي نحفظ الجيل الناشئ من الضياع ، ونقوم بعملية تقييم موضوعية لهذه الظاهرة التي طال أمدها أكثر مما ينبغي ، ونسأل أنفسنا

ما هي القيم التي بثتها المسلسلات الرمضانية في أوساط الشباب والفتيات ؟ ، ماذا أنجزتْ المسلسلات الرمضانية على مدى السنوات الطويلة الماضية للشباب ، وما حجم هذا الانجاز ؟ هل المسلسلات الرمضانية تحترم عقول شبابنا أم تستخف بهم ؟ ما هو البديل عن المسلسلات الرمضانية ؟

لو نظرنا بنظرة دقيقة إلى القيم والمبادئ التي بــُثت في نفوس وأذهان شبابنا بواسطة المسلسلات الرمضانية على مدى العقدين الماضيين ، لوجدنا الكثير من القيم الخطيرة والخاطئة قد سادت في أوساط أجيالنا الشابة !! منها :

1- تقديس القيم المادية .
2- عندما ندرس حياة بعض الشباب في المجتمعات المعاصرة ، وننظر إلى أهدافهم واهتماماتهم وقضاياهم ، نجد تقديس الحياة المادية على جميع الأصعدة ، وقلة الاهتمام بالقيم الروحية ، مما أدى إلى انتشار الجريمة والعنف والإدمان والأمراض النفسية بشكل مخيف في تجمعات الشباب ، وازدياد نسبة الانتحار ، والإقبال الكبير على الرذائل والمحرمات .

لقد ساهمت المسلسلات الرمضانية بشكل سلبي في إضعاف القيم الدينية في نفوس الشباب عبر تزيين الحياة المادية، وجعلها أساس السعادة في الدنيا ، وإلهاء الجيل الجديد في أيام الشهر الفضيل ببرامج غير ملتزمة دينيــًا .

لعل القارئ العزيز يقول إن هذا الكلام مبالغ فيه ، لأن المسلسلات الرمضانية لا تدعو إلى تقديس القيم المادية وآثارها السلبية الخطيرة التي ذكرتها ، إنما الأفلام الماجنة ، والمسلسلات الغير أخلاقية ، والواقع المعقد من مشاكل اقتصادية واجتماعية وتربوية وهموم حياتية أخرى ،هي السبب في ضياع الشباب وإقبالهم على الماديات ، والمسلسلات الرمضانية إنما هي وسيلة من وسائل الترفيه واللهو والتسلية ، وهي تقوم برسالة اجتماعية نبيلة ، تعكس الواقع المعاصر بمختلف مشاكله ، وتحاول أن تعالج هذه المشاكل بدراما فنية راقية .

إننا نقول فليذكروا لنا القيم الإيجابية التي صنعتها هذه المسلسلات طيلة السنيين الماضية ، ويذكروا لنا المشاكل التي استطاعت حلها عبر هذه المدة الطويلة من الزمن!! ، ويقولوا لنا أمثلة ونماذج مشرقة موجودة على أرض الواقع .

إن هذه المسلسلات لا تدعو إلى القيم الإسلامية الأصيلة التي تربي الشباب على الخير وإتباع الحق والالتزام بالفضائل والمثل الأخلاقية ، ولا تبشر بقيم اجتماعية طيبة ، ولا تساعد الشباب في إيجاد حلول لمشاكلهم المعقدة .

قال تعالى في محكم كتابه الكريم : { وذر الذين اتخذوا دينهم لعبــًا ولهوا ً وغرتهم الحياة الدنيا } .

3- غياب القدوة الصالحة .

من الآثار السلبية التي أوجدتها القنوات الفضائية عبر مسلسلاتها الرمضانية بشعور أو من دون شعور ، الدعوة إلى القدوة السيئة فكريـًا وسلوكيــًا ، مما جعل الشباب يفقدون النموذج المثالي للقدوة في الحياة اليومية ، ويسألون أنفسهم منْ هي القدوة الناجحة التي نقتدي بها في حياتينا ؟ ،لأن طبيعة الشباب لا يستطيعون العيش من دون قدوة يقلدونها ويتعلمون منها الصفات الخيرة والنبيلة.

لذلك رأينا شبابنا ( ذكورا ً، وإناثــًا ) قد انبهروا بالغرب في المظهر والسلوك ، لأنهم لم يجدوا الدعوة إلى النموذج الإسلامي الأصيل فيما يشاهدون يوميــًا عبر المسلسلات الرمضانية ، ولو رأوا الدعوة والتركيز على النماذج الإسلامية بشكل جذاب لشعروا بالفخر والقوة ، وحاولوا أن يبدعوا في حياتهم اليومية ، ويتغلبوا على جميع التحديات التي تواجههم، ويقوموا بدورهم كما ينبغي اتجاه مجتمعهم .

4- تراجع القيم الأخلاقية .

قال الإمام علي عليه أفضل الصلاة والسلام : (( سوء الخلق يوحش القريب ، وينفر البعيد)).

من الأخطاء الكبرى التي ارتكبتها المسلسلات الرمضانية التركيز على الأخلاق السيئة من مشاهد عنيفة ، وكلمات سلبية ، وصور قاسية ، وغلظة في التعامل ، وعدم تسليط الأضواء على المواقف الإنسانية ، وعدم إبراز المعاني الأخلاقية السامية أثناء عرض المسلسلات للمشاهدين ، مما جعل الأجيال الشابة تتمرد على القيم الأخلاقية ، وينظرون للحياة بنظرة غير إيجابية ، وتتعمق في قلوبهم مشاعر القسوة والغلظة ، ولا يهتمون بمكارم الأخلاق كثيرًا مثل التكافل الاجتماعي ، و احترام الوالدين وتقديرهما ، وحب الخير للناس ، ومساعدة الضعفاء والمحتاجين ، والتضحية من أجل الآخرين .

مع العلم إن عرض هذه المسلسلات في أيام مباركة تشجع وتساعد على التربية الأخلاقية ، وقلوب الشباب تقبل كل كلمة رقيقة ، وكل عمل طيب ، وكل موقف نبيل ، لكن المسلسلات الرمضانية لم تستثمر الأجواء الطيبة في تعزيز وترسيخ القيم الأخلاقية في نفوس وعقول الشباب ، بل العكس هو الصحيح .

إننا عندما نريد أن نستعرض إنجازات قيمة لظاهرة المسلسلات الرمضانية على مدى العقود الزمنية الماضية للمجتمعات العربية والإسلامية ، لا نرى شيئـًا يذكر في جانب معين من جوانب الحياة ، بل نرى الفقر والتخلف والمصائب من سيء إلى أسوأ ، وإن الرسالة الاجتماعية التي تدعـيها المسلسلات الرمضانية أصبحت رسالة شيطانية ، وتحولت إلى أداة من أدوات إبليس الرجيم ، لمحاربة الأجواء الطيبة لشهر الرحمة والبركة .

لقد وثق الشباب في برامج الفضائيات وبالخصوص في المسلسلات الرمضانية وحملوها على الخير ، واعتقدوا إنها ستتكلم عن قضاياهم وهمومهم، وستعالجها بشكل عملي ، لكنها استخفت بعقول الشباب استخفافــًا عظيمـًا ، بدل أن تساعد الشبيبة على مواجهة مشاكل الحياة زادتها تعقيد ًا وسوء ًا .

لقد فشلت المسلسلات الرمضانية فشـلا ً ذريعــًا في التعبير عن طموحات الشباب ، والتخفيف من آلامهم الاجتماعية والاقتصادية ، لذا يجب البحث عن البديل الأفضل الذي ينمي الوازع الديني في قلوب الأجيال الحديثة ، ويزرع في نفوسهم القيم الفاضلة ، ويساعدهم على معالجة أزماتهم الحياتية . لذا علينا أن نفكر كيف نوجد البديل لشبابنا وفتياتنا ، وأن نعمل جميعـًا من علماء ومثقفين ومربين ، ومؤسسات اجتماعية من أسرة ومسجد ومدرسة على صنع وإيجاد البديل الجذاب لأبنائنا على أرض الواقع ، لأن الشباب لا تنفع معهم كلمات ( يجب، ينبغي ، لا تشاهدوا، ابتعدوا عن.. ...) ، إنما يريدون البديل القوي والجذاب .

البديل يمكن إيجاده عبر إنشاء مراكز متخصصة في شؤون الشباب ( ذكورا ً ،وإناثــًا ) ، تدرس أوضاعهم الحياتية ، وتتعرف على مفاهيمهم وأفكارهم ، و تقوم برعايتهم دينيــًا وثقافيــًا وتربويــًا واجتماعيــًا ، وتحترم وجهات نظرهم ، وتشغل أوقاتهم بالبرامج الجذابة والمفيدة ، وتنمي وعيهم الحياتي ، وتقدم لهم يد العون في تحقيق رغباتهم ، وتشجعهم على الالتزام بالقيم والمبادئ الدينية .

إن الشباب عندما يجدون المسلسلات الهادفة ينجذبون لها ، كما رأينا في مسلسل ( الإمام علي عليه السلام ، ويوسف الصديق عليه السلام ، وغريب طوس ، والنبراس ، ومريم المقدسة ، وأهل الكهف ) وغيرها من المسلسلات الجيدة في الإخراج والتمثيل ، ولو أن هذه المسلسلات بثتها القنوات العربية المشهورة في شهر رمضان المبارك ، لجذبت الشباب بمختلف أعمارهم في جميع دول العالم ، ولم يلتفتوا إلى المسلسلات الغير هادفة . لكنها الطائفية البغيضة المسيطرة على العقول العربية ، هي التي منعت من انتشار أمثال هذه المسلسلات في القنوات الفضائية .

الشباب يبحثون عن الاهتمام والتقدير والاحترام والحوار والمحبة ، لذلك علينا أن نحافظ عليهم ونكون لهم كهفــًا حصينــًا ، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :(( أوصيكم بالشبان خيرًا ، فإنهم أرقُ أفئدة ، وأن الله بعثني بشيرًا ونذيرًا ، فحالفني الشبان ، وخالفني الشيوخ )) .

شموع الامل غير متصل  

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اوقات المسلسلات الرمضانية سيد عدنان منتدى السينما والتليفزيون 13 14-09-09 06:03 AM
المسلسلات التركية - رأي آية الله العظمى السيد علي السيساني ابوحامد الدشه منتدى الثقافة الإسلامية 0 11-04-09 02:09 AM
نغمات المسلسلات الرمضانية nokia منتدى الإتصالات 1 16-12-02 01:22 PM

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2023 م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 08:00 PM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited