New Page 1
قديم 26-01-12, 10:31 PM   #1

الزهراء عشقي
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية الزهراء عشقي  







فرحانة

Dsdsf خبيرة كويتية تدريب «35 » امرأة على تنمية مهارات الكفيفات


خبيرة كويتية تدريب «35 » امرأة على تنمية مهارات الكفيفات

كتب ـ محمد دفع الله

في إطار خطة مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين من أجل تنمية المهارات المتعددة لدى المرأة الكفيفة وضعيفة البصر نظم المركز يومي الاربعاء والخميس الماضيين ورشة تدريبية عن «دور العلاقات الاجتماعية وتنمية المهارات لدى المرأة الكفيفة وضعيفة البصر»، تحدثت فيها الدكتورة عواطف العنزي من الكويت وقال السيد حسن إبراهيم الكواري رئيس مجلس الإدارة ان العلاقات والرعاية الاجتماعية للمرأة الكفيفة وضعيفة البصر تعمل على مساعدتها على التكيف في المجتمع ولابد من توافر الامكانات التي من شأنها مساعدة الكفيفات وضعيفات البصر على كشف القدرات الشخصية لديهن والعمل على تنميتها بالشكل الأمثل.

وأضاف الكواري : رأينا كمجلس إدارة ضرورة تنظيم هذه الورشة عن العلاقات الاجتماعية وتنمية المهارات لدى المرأة الكفيفة وضعيفة البصر بهدف صقل الموهبة والطموحات واستغلال المهارات الكامنة لديها والاستفادة من جهودها والحصول على طاقة انتاجية في المجتمع.

وقال السيد رئيس مجلس الإدارة ان من أهم أهداف هذه الورشة هي زيادة الاهتمام بتوثيق العلاقات الإنسانية والاجتماعية بين الكفيفات وضعيفات البصر والمجتمع بالإضافة إلى تنمية قدرات ومهارات الكفيفات وضعيفات البصر إلى أقصى حد ممكن مع تكوين الوعي العام لديهن، والعمل على دمجهم الشامل بالمجتمع لكي يصبحن طرفاً فاعلاً يؤثر فيه ويتأثر به، وكذلك تقدير قيمة المرأة الكفيفة وضعيفة البصر وقيمتها المتميزة ومهارتها وخبراتها وطاقتها ومقدرتها على العمل والانتاج مع تنمية المواقف الايجابية وتفهم الحاجات لديها.

وأشار السيد مطر عبدالله المنصوري أمين السر العام والمشرف العام على الورشة الى أن الورشة تدعو للتصدي للصعوبات وتذليل العقبات التي تعترض وتواجه الكفيفات وضعيفات البصر خلال حياتهم اليومية.

وقالت السيدة مريم ناصر الدفع نائب رئيس مجلس إدارة المركز ورئيس لجنة المرأة انه سوف يشارك بالورشة نحو 35 امرأة تمثلن عدة جهات و مؤسسات حكومية وأهلية ومدارس الدمج بالإضافة إلى عضوات متطوعات المركز وتحاضر بالورشة د. عواطف العنزي - من دولة الكويت الشقيقة.

وقالت د. عواطف العنزي التي نفذت الدورة التدريبية ان نحو 2 مليون سنويا يفقدون بصرهم وتكون نسبة العالم الثالث حوالي عشرة أضعاف ذلك.

وعرفت في المقدمة الشخص ضعيف البصر وقالت انه الشخص الذي لاتزيد قوة الأبصار على 6/24ولاتقل عن 6 / 60 بالعينين معا أو بالعين الاقوى بعد العلاج والتصحيح بالنظارة ولايمكن اجراء عملية جراحية له لتحسين الإبصار. وعرفت الكفيف بأنه الشخص الذي تقل حدة الأبصار عن 6 / 60 بالعينين معا أو بالعين الاقوى بعد العلاج.

وتحدثت حول سيكولوجية المعاق بصرياوقالت إن عملية التفاعل الاجتماعي التي تم بين الطفل والآخرين من الأقران والراشدين ويكون هدفها الأساسي هو تحقيق تفاعل اجتماعي بناء.وكما هو معروف فإن المهارات الاجتماعية تكتسب من خلال الملاحظة المباشرة والتغذية الراجعة التي تتضمن أساسا الدلالات البصرية.

وأشارت إلى ملاحظة بعض الباحثين إن الأطفال المعاقين بصريا يواجهون بعض الصعوبات في عملية التفاعل الاجتماعي وقالت ان السبب يعود إلى غياب أو نقص المعلومات البصرية التي تلعب دوراً رئيسياً في تكوين السلوك الاجتماعي لدى الأطفال فعملية التفاعل بين الطفل في مهده وبين أمه تتأثر بغياب البصر.

وقالت ان الطفل المعاق بصرياً قد لا يستجيب لأمه بنفس الحيوية والنشاط اللذين يستجيب بهما الطفل المبصر مما ينعكس سلبيا على الطريقة التي تستجيب بها الأم كما إن عملية التقليد والمحاكاة التي تلعب دورا مهما في عملية النمو الاجتماعي تتأثر هي الأخرى بغياب البصر، فالطفل المبصر ينظر إلى من حوله فيري كيف يلعبون، وكيف يمشون، وكيف يجلسون، وكيف يأكلون، وكيف يلبسون فيفعل مثلهم، أما الطفل المعاق بصرياً فإنه لا يستفيد من عملية التعلم العرضي تلك، مما يؤثر في سلوكه الاجتماعي كطفل، وربما في قدرته على التكيف الشخصي كشاب.

وأضافت :إنه بالنظر إلى أنه يوجد بعض القصور في المهارات التواصلية لدى الأطفال المعاقين بصرياً خصوصاً في مهارات التواصل غير اللفظي فإن ذلك لابد أن يترك بعض الآثار السلبية على مهاراتهم الاجتماعية إذ ان الطفل المبصر يستجيب لتعبيرات الوجه عند أمه كما يستجيب لحركاتها، والسمع ينبه إلى الأعمال التي تقوم بها الأم ووجودها إلى جانبه، والمبصر يمكنه من رؤية أمه والاستجابة لها بطريقة سريعة. أما الطفل المعاق بصرياً فنظراً لعدم رؤيته للأم، وعدم رؤيته للتعبيرات الوجهية عند الآخرين، وبالتالي يعجز عن تقليدها فإن مثل هذه التعبيرات لا تظهر على وجهه في أغلب الأحوال. فالمعاق بصرياً عندما يغضب أو يفرح أو يندهش فإن ملامح وجهه قد لا تدل على ذلك وهذا يؤدي إلى ضعف الاتصال مع الآخرين من المبصرين.

الإعاقة البصرية والمشاكل الاقتصادية

قالت ان الإعاقة البصرية تتسبب في الكثير من المشاكل الاقتصادية للمعاق بصرياً، فانقطاع الدخل أو انخفاضه خاصة إذا كان المعاق بصرياً هو العائل الوحيد للأسرة قد يفقده هذا مكانته في الأسرة. لأنه لم يعد الآن يكسب العيش أو رب البيت، لقد أصبح شخصاً أقل فتصورات المجتمع ومشاعره تنفذ إلى داخل البيت فالنفقات الإضافية التي تترتب على الإعاقة البصرية يمكن تصنيفها إلى صنفين :





وأشار إلى بعض المشكلات الموجودة عند كثير من المعاقين بصرياً ما يسمي باللزماتBlindisms وقالت :إذا لاحظنا المعاقين بصرياً بدقة نجد أن كثيراً منهم يقومون بحركات عصبية تعتبر من الخصائص المميزة لهم مثل وضع الإصبع في العين، هز اليدين، هز الرأس وقد عرفت عام (1978) Eichel اللزمات السلوكية على أنها : «أي حركة متكررة، أو روتينية لا تهدف إلى تحقيق أي غرض واضح ملحوظ» أما الأسباب الكامنة وراء ظهور هذه السلوكيات بين الأطفال المعاقين بصرياً فهي عديدة ومتداخلة ومعقدة منها: الحرمان البيئي، الاستثارة الذاتية، التعويض عن الأنشطة البدنية، الخلل في التفاعل بين الطفل ووالديه، النقص في التغذية البصرية الراجعة، التعلم من خلال التكرار... الـخ.

وذكرت ان أغلب الأطفال المعاقين بصرياً يمرون بمثل هذه المرحلة من اللزمات في خلال نموهم العادي ويرى كثير من الباحثين أن مثل هذه اللزمات هي نتيجة ضعف أو بطئ الاستثارة، سواء منها اللمسية أو السمعية من أحد الوالدين لذا فإن الطفل يترك نفسه للمثيرات الداخلية مما يلجأ معه إلى تلك اللزمات.

وقالت انه في المراحل الأولى من العمر فإن هذه اللزمات لا تثير الاهتمام في حد ذاتها إلا أنها قد تؤدي إلى تعطيل أو اضطراب بعض العمليات الهامة في حياة المعاق بصرياً مثل القراءة أو الحركة. كذلك إذا استمرت هذه اللزمات فترة من الزمن فإنها تصبح عادات حركية من الصعب تغييرها. وهي قد تدل أيضاً على اتجاهات سلبية في حياة المعاق بصرياً، وسبيلاً للتخفيف من القلق، فكلما احتاج للاستثارة، أو كلما واجهته مشكلة، أو موقف ما لجأ إلى تلك الحركات. إضافة إلى أنها تؤدي إلى مظهر اجتماعي غير مناسب عن المعاق بصرياً مثل إحساس المعاق بصريا بالنقص في الثقة بذاته وإحساسه بالفشل والإحباط، وذلك بسبب إعاقته البصرية التي تشكل السبب في تدني أدائه الأكاديمي أو المهني، مقارنة مع العاديين، وينعكس ذلك على موقفه من الآخرين ومن ردود الأفعال المتوقعة من الآخرين نحوه، وقد يكون موقف الآخرين سلبيا نحو المعاق بصريا يغلب عليه طابع الشفقة والرفض، وقد يكون موقف الآخرين إيجابيا يغلب عليه طابع القبول الاجتماعي.

وقالت ان المعاق بصرياً يفقد الخصوصية. كذلك يعتبر الناس بأن المعاق بصرياً تابع، وهو في تبعيته هذه يشعر أو يشعره الآخرون بأنه عبء ثقيل عليهم. وإن تبعية المعاق بصرياً غالباً ما تتزايد في الدائرة العائلية، وذلك لما تتجه هذه التبعية في المستوى الشعوري من متاع الإحساس بالقوة والتفوق وتتحول القرارات أكثر فأكثر عنه إلى الآخرين في الأسرة بقدر ما يمعن أكثر فأكثر تحويله إلى اللاصلاحية. وعندما يثور فإن ثورته تعزي إلى الطابع الجديد الذي أصبح له مع الإعاقة البصرية (توماس ج. كارول، 1969، ص 99).وقالت إن تفهم حاجات المعاقين بصرياً ومحاولة تلبيتها لا تقتصر على إزالة الحواجز الجسدية فحسب، بل لا بد من إزالة الحواجز النفسية أولاً. ولعل هذا العامل الأكثر أهمية. فإذا لم تقدم البرامج التربوية والتدريبية القائمة على التوقعات الايجابية والاتجاهات البناءة فالنتيجة هي تثبيط استقلالية المعاقين بصرياً ومبادرتهم ووضع القيود على المهارات التكيفية وتطور الشعور بالدونية. وفي أغلب الأحيان تكون محصلة ذلك كله تقبل المعاق بصرياً نفسه الاتجاهات السلبية والتوقعات المحدودة التي يتبناها مجتمع المبصرين. فحماية الأهل الزائدة لطفلهم المعاق بصرياً وشفقة الأقارب والأصدقاء وتشاؤم المعلمين والمرشدين ورفض أصحاب العمل .

المشاكل الأسرية

لقد ثبت علميا أن سلوك الفرد يتأثر بالبيئة الأولى التي يحتك بها وان شخصية الإنسان تتشكل تبعا للخبرات التي يمر بها في مرحلة الطفولة وما يستجد بعد ذلك في شخصيته يكون مرتبطا إلى حد كبير بطفولته التي تعتبر أساسا لهذه الشخصية، وهذه الحقائق لا تختلف في قليل أو كثير بالنسبة للطفل المعاق بصرياً. فاتجاهات الأسرة نحو أطفالهم المعاقين بصريا تلعب الدور الكبير في تقبله للعمى أو رفضه له، ومن ثم في تكيفه النفسي والاجتماعي فهناك تصرفات مختلفة من الآباء نحو الطفل المعاق بصرياً منها: القبول، الرفض، التدليل والحماية المبالغة، إنكار وجود الإعاقة أو العمي بصفة عامة، الإعراض سواء كان ظاهرا أو مقنعا .

كما أن أشقاء الطفل المعاق بصرياً، كما هو الحال بالنسبة للآخرين، عادة ما يأخذون التلميحات من أنماط السلوك والاتجاهات الأبوية. وقد يقبل الأشقاء أو يرفضون الشخص المعاق بصرياً اعتماداً على اتجاهات آبائهم، وقد يرفضون بالتأكيد الانغماس المتزايد لآبائهم مع الطفل المعاق بصرياً. وإن القبول الحقيقي للمشاركة في رعاية الطفل المعاق بصرياً يخلق موقفاً عائلياً أكثر إنتاجاً وسعادة. فالأشقاء الذين يعلمون بأن لديهم أخاً معاق بصرياً، عادة ما يكونون مثقلين بعدة أنواع من الهموم. وهناك بعض الأسئلة المتداولة بينهم مثل: لماذا يحدث هذا؟ وماذا سأقول لأصدقائي عنه ؟ وهل سأقوم بالعناية به طوال حياتي؟ فالأشقاء كآبائهم يريدون أن يعرفوا ويفهموا قدر الإمكان عن حالة أخيهم المعاق بصرياً. ويريد الأشقاء أن يعرفوا أيضاً كيف ستكون حياتهم مختلفة نتيجة لهذا الحدث. وإذا تم الحديث عن هذه الهموم بشكل كاف فإن التنبؤ بمشاركة الأشقاء الإيجابية مع أخيهم المعاق بصرياً ستكون أفضل. وإن التهاون في عدم إعداد الأسرة لتقبل الطفل المعاق بصرياً يؤدي إلى سلسلة من ردود الأفعال مثل اختلاف معاملة الطفل المعاق بصرياً عن معاملة الطفل المبصر وعدم تقبل الإعاقة البصرية كحقيقة.

الحاجات النفسية للمكفوفين

وتحدثت حول الحاجات النفسية للمكفوفين وأولها الحاجة إلى الأمن والطمأنينة والحاجة إلى القبول والحاجة إلى المدح والتأديب الحاجة إلى الحب والاحترام والانضباط والحاجة الاحترام ونقد الآخرين والحاجة إلى تقبل الذات والآخرين والحاجة إلى تحقيق الذات إضافة إلى الحاجة إلى المعرفة والاستكشاف.

وشرحت كيفية اكتساب الشخصية الاجتماعية الجذابة وذلك من خلال المظهر لأن الشكل أول ما يجذب العين، ويكون بمثابة تذكرة المرور إلى القلوب كان لا بد من أن نضعه في أول أولوياتنا.

. وأن نوليه القدر الكافي من الاهتمام، وبطبيعة الحال أنا لا أعني هنا الخلقة فليس بمقدورنا تغييرها، لكن أقصد الأناقة وحسن الهندام، والاهتمام بالنظافة الشخصية كالأظافر والعناية بالشكل، والحرص على وضع عطر هادئ وجميل، لأن أغلب العطور الفواحة تسبب الصداع وتثير عند البعض الحساسية وبالتالي تشعر من تجالسهم بالضيق، إضافة إلى أن العطور الفواحة - فضلاً عما ذكر - لا تصلح للمجالس والأماكن المغلقة.

وأضافت : وعلينا أن ندرك أنه ليس شرطاً أن يرتدي أحدنا أغلى الملابس ويبتاع أثمن العطور ليحقق هذه الغاية، لكن يتم ذلك من خلال الاهتمام بالتناسق بين ألوانها حتى وإن اتسمت بالبساطة.

وتحدثت حول أدب المجالسة وقالت عندما تجلس مع أحد حاول بقدر الإمكان أن توليه كل اهتمامك ولا تتشاغل بالنظر إلى الأرض، ولا تحرص على الالتصاق به، فقد يكون معك ما ينفره منك، وقلل من الحركة والالتفات فهي دليل الحمق، وانتبه لكل حركاتك لأنك قد تغفل وتقوم ببعض العادات السيئة، وحاول أن تجعل كل تفكيرك في حديث من يقابلك فقد يسألك عن نقطة ولا تستطيع الإجابة عنها فيأخذ ذلك على أن حديثه مملاً ووجهت عددا من الارشادات وهي على النحو التالي:

عند الزيارة حاول بقدر الإمكان أن تكون خفيفاً، وألا تطيل البقاء خاصة إن كنت أنت الزائر الوحيد أو الغريب في مجتمع عائلي أو متجانس، وعليك أن تختار الأوقات المناسبة للزيارة، وأن تكون قدر الإمكان بدعوة، وحتى ولو رأيت استحسانه لمجالستك لا تكثر من زيارته إلا إن دعاك حتى لا تبدو شخصاً مزعجاً مملاً يندم على أنه تعرف إليك، كما يجب عليك ألا تجلس إلا في المكان الذي يختاره لك.

حاول عدم استخدام هاتفك المحمول بإجراء اتصالاتك أثناء اجتماعكما، وألا تستخدمه إلا لضرورة أو للرد على اتصال بهدوء وصوت منخفض وأن يكون الرد بشكل مقتضب، ولا تمد يدك لتستخدم هاتفه إلا لضرورة وبعد استئذان.

لا تقاطعه لتستأذن بالانصراف أثناء تحدثه معك، وإذا استأذنت لا تتحدث بأي شيء سوى الإطراء لجميل ضيافته لك، وعليك ألا تتحدث أمامه عن أحد بما يكره، ولا تظهر أخطائه أو هفواته أمام أحد فهذا سيعطي انطباعاً عنك بأنك غير جدير بأن يدعوك أحد لمنزله.

إن حدث ودعاك للطعام حاول بقدر الإمكان الاعتذار، وإن أُحضر لا تكثر من الأكل حتى وإن كنت جائعاً، ولا تأكل بسرعة، ولا تتحدث وبفمك طعام، وإن قدم لك القهوة أو الشاي احرص ألا تشرب إلا بعد أن يشرب هو من كوبه فقد يكون فيه ما تكره فيقع في حرج شديد.

حاول بقدر الإمكان عدم النظر لهيئة المجلس وأثاثه بحضوره، وابتعد عن الفضول بقراءة ما حولك من صحف ومجلات وأوراق، ولا تمد يدك لأي شيء مما تقع عليه عينيك فهذه صفات ذميمة .

حاول أن تكون معتدلاً في جلوسك، فبعض أوضاع الجلوس تعبر عن سوء الأدب، ولا تمد رجليك في حضرته، ولا تضع رجلاً على رجل.

عند بداية الحضور لا تسابقه إلى الدخول، وعند الانصراف لا تخرج قبله لتمنحه الفرصة في أن يصلح من شأن مكان مرورك.

عود نفسك على السيطرة على تصرفاتك والابتعاد عن العادات السيئة كالعبث في الأسنان والأذنين والأظافر والأنف، فهي أعمال منفرة تثير الاشمئزاز والاستقذار، وحاول ألا تظهر التثاؤب وأن لم تستطع أبقِ فمك مغلقاً أو سده بيدك، فالتثاؤب صفة مذمومة شرعاً وعرفاً، وفتح الفم فيها يعبر عن قلة الذوق والأدب.

جريدة الوطن
1 ـ نفقات تتصل بالمرض مثل تكاليف العلاج، والإقامة في المستشفى، والعقاقير والأدوية، والعمليات الجراحية، وتكاليف التمريض.2 ـ نفقات ملازمة للإعاقة البصرية فهي بصفة أساسية تلزم عن فقدان القدرة على التحرك وفقدان القدرة على الاتصال عن طريق الكلمة المكتوبة، وفقدان فنيات الحياة اليومية. وقالت ان الشخص الذي فقد قدرته على الحركة والتنقل بسبب إعاقته البصرية يجد نفسه ملزماً بنفقات جديدة عندما يرغب في الانتقال من مكان إلى آخر. وحيث كان من الممكن في الماضي ـ إذا كانت إعاقته متأخرة ـ أن يستقل سيارته الخاصة، فإنه يجد الآن أنه يتحتم عليه أن يستقل سيارة أجرة، وحيث كان في الماضي يستطيع أن يذهب بمفرده، فإنه يجد الآن أنه يتحتم عليه أن يتخذ رفيقاً أو مصاحباً (وسيان يدفع للمصاحب أجرة أو يتحمل نفقاته، فإن النفقات تتضخم). وفقدان القدرة على الاتصال عن طريق الكلمة المكتوبة معناه دفع أجر لقارئ.وسيان ارتفعت النفقات أو انخفضت فبعض هذه النفقات ملازمة للعمى،وبعضها متصل بالمرض، وهذا يعني زيادة في الانفاق ويقلل من الدخل أو يتوقف تماماً
__________________
رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي

الزهراء عشقي غير متصل  

قديم 02-02-12, 11:49 PM   #2

الحنان كله
م.ذوي الإحتياجات الخاصة

 
الصورة الرمزية الحنان كله  







رايق

رد: خبيرة كويتية تدريب «35 » امرأة على تنمية مهارات الكفيفات


الله يعطيكِ العااافية خيتو

مجهود مميز من مشرفة مميزه
__________________

الحنان كله غير متصل  

قديم 03-02-12, 02:34 PM   #3

الزهراء عشقي
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية الزهراء عشقي  







فرحانة

رد: خبيرة كويتية تدريب «35 » امرأة على تنمية مهارات الكفيفات


سعيده بحضوركِ الاخاذ غاليتي
دمتِ برعاية الباري ~
__________________
رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي

الزهراء عشقي غير متصل  

 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2019م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 04:55 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited