New Page 1

العودة   .. :: منتدى تاروت الثقافي :: .. > المنتديات الثقافة الفكرية والعلمية > منتدى المكتبة الإلكترونية

منتدى المكتبة الإلكترونية قسم يختص بالكتب الإلكترونية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-06, 11:19 AM   #1

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

(الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية




قد تكون رواية «الآخرون» للكاتبة السعودية الشابة «صبا الحرز» من أجرأ الروايات الصادرة خلال الآونة الأخيرة، ليس في السعودية فحسب وإنما في العالم العربي. وعرفت صاحبتها كيف تستفيد من تجربة رجاء صانع في روايتها «بنات الرياض» لتمضي في لعبة السرد الفضائحي وتلج عالماً سرّياً وشبه مجهول. وصبا الحرز اسم مستعار وقناع لروائية في العشرين من عمرها، كما أفادت دار الساقي، ناشرة الرواية.

لكن قراءة الرواية موضوعياً وأدبياً تؤكد أن صاحبتها «المجهولة» والموهوبة جداً روائياً، لم تهدف الى إحداث فضيحة مجانية وضجة إعلامية، مقدار ما حاولت تصوير واقع خفي. فالبطلة التي «تتنكب» فعل السرد أو القصّ والتي يمكن وصفها بـ «الراوية» أو «الساردة» التي تتحكم بالأحداث والوقائع والشخصيات، تنطلق من تجربتها الذاتية، هي المصابة بمرض «الصرع» أو «النقطة»، والتي تعرضت لـ «إغتصاب» مثلي على يد صديقتها ضيّ. لكن «الفريسة» أو الضحية تعجز عن التكيّف مع واقعها الجديد على رغم مضيها في اللعبة واستسلامها لها. فهي تظل في حال من الاضطراب والخوف والقلق، تبكي وتندم وتصف نفسها بالمسخ: «كنت بنتاً فصرت مسخاً». وتشعر أحياناً بقذارتها التي لا يغسلها الماء والصابون، كما تعبّر.

تنطلق وقائع الرواية لئلا أقول أحداثها، من احدى بيئات القطيف في السعودية وتتوزّع بين كلية البنات و»الحسينية» والمنازل والمزرعة. الشخصيات الرئيسة فتيات بل طالبات في مقتبل العشرين وأكثر قليلاً، حياتهن في غرفهن المنزلية تختلف عن حياتهن المعلنة أو العائلية والجامعية.

تنتمي رواية «الآخرون» الى ما يُسمى بـ «الأدب الملعون» الذي تسوده أحوال الاضطراب النفسي والعلاقات السادو – مازوكية والملامح المأسوية الكامنة خلف المظاهر الخادعة التي تدرك الفتيات حقيقتها المشوّهة. لكن الكاتبة لا تتخلى لحظة عن الفن الروائي ومعطياته وأبعاده، ما يؤكد أن المؤلفة المجهولة صاحبة موهبة كبيرة وثقافة عميقة. فهي، كراوية، تدخل الى أعماق الشخصيات وتحفر في لاوعيها الذاتي والجماعي، وترسم العلاقات بذكاء. وتلم الكاتبة بثقافة «الانترنت» والثقافة الحديثة، السينمائية والموسيقية والأدبية، لكنها تظل شخصية سلبية، أقرب الى النموذج «الوجودي»، تشعر بالغثيان والقرف – مثل شخصيات سارتر – وتحلم بتغيير العالم وتدرك عجزها عن تغييره. وعندما تجد نفسها وحيدة، تحاول تأنيب نفسها، ليس لانجرارها في حياة مريضة وفاسدة فقط، بل تعذيباً للنفس وانتقاماً للبراءة التي ولّت من غير رجعة.

إنها رواية مأسوية، لا تعرف السخرية إلا قليلاً، وترسم معالم حياة سوداء تقوم على هامش الحياة نفسها. وإن بدا حضور الرجل طفيفاً فيها ومقتصراً على اسمين فإن حسن، شقيق الراوية، يحضر بشدة عبر غيابه، فطيفه لا يغادر مخيلة الشقيقة المريضة ولا ذاكرتها، على رغم مضيّ سنوات على موته.

رواية «الآخرون» ستكون مثار جدل وسجال في الصحافة والمنتديات واللقاءات، وستُسيل حبراً أكثر مما أسالت رواية «بنات الرياض»، تبعاً لجرأتها أولاً ثم لمقاربتها العميقة لمشكلة هي من أشد المشكلات العربية التباساً وتعقداً.
__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

قديم 04-08-06, 11:22 AM   #2

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


المؤلفة صبا الحرز لـ الشرق الاوسط : الكتابة على الإنترنت جعلتني لا أهجس بالتابوهات أو يؤرقني اختراقها

الدمام : ميرزا الخويلدي

من المتوقع، أن تثير الرواية الجديدة التي ستصدر الشهر المقبل، تحت عنوان «الآخرون» باسم كاتبة سعودية شابة، هي صبا الحرز، ضجة في الأوساط الأدبية والاجتماعية ـ تقترب من تلك التي أحدثتها رواية «بنات الرياض» لرجاء الصانع.

كما ينتظر أن تثير الرواية جدلاً حاداً حين تتلاقفها الأيدي، فهي تتسم بجرأة زائدة عن الحد في تحشيد المزاوجة بين الموروثات والانحرافات. والرواية من مشهدها الأول حتى الأخير، عبارة عن مشاهد لحالات من علاقات شاذة كانت الجامع المشترك لجميع الأسماء التي وردت داخلها، وتوظيف متعسف لقيم البيئة والتراث، ومحاولة فجة لاقتحام صارخ لتابو المحرمات.

تجتاح الرواية فوضى عارمة، وبدون وعي يجرى توظيف العنصر الجنسي، بجرأة مفتعلة يحولها الى حفلة للنزوات.

وسيتعين على الأسماء التي مهرت نفسها فوق غلاف الرواية، صراحة أو خفية وتنكراً، أن تجيب عن نوبات الاحتجاج التي من المنتظر أن تصاحب هذا العمل الأدبي. الرواية من اصدارات «دار الساقي»، وتأتي في ظل تزايد الروايات النسائية السعودية، وما يستثيره بعضها من تحريك للمياه الراكدة، وتحويل السرد إلى متنفس للعديد من الفتيات، بعيداً عن سطوة الرجل. تعرّف صبا الحرز بنفسها، على انها كاتبة سعودية شابة، ولدت في القطيف عام 1980، ودأبت على الكتابة في الإنترنت منذ عام 2001، ولكنها اقتحمت عالم الروايات الأدبية، فكانت «الآخرون» عملها الأول، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: لستُ معنية أبداً بهاجس كتابة رواية، أردتُ فقط أن أجرب نوعاً كتابياً، أختبر فيه نفسي، صابت، ام خابت.

تقييم ذلك يعد امراً تالياً للمحاولة، لا أتوقف عندها كثيراً. وتضيف: كتبتُ الرواية بنيّة أن تكون خاصّة، من دون الانشغال بنشرها... لفرط ما سمعتُ عن صعوبات النشر وتكاليفه. لاحقاً، باعتباري فردا افتراضيا على أيّة حال كنتُ قد قررت نشرها إلكترونياً. وأخيراً، عبر سعي صديق أوصلها إلى «دار الساقي» تكفلت الدار بنشرها.

> «الآخرون» هل هي تعبير عن غربة داخل المحيط، أم هي خيار انعزالي لتمييز الذات؟

ـ الآخرون حالة، حالة طويلة من الاستجابة للأذى والعزلة كخيار وحيد والصراخ في الجدران، لتكون أقل سماكة وأكثر شفافيّة لنكون مرئيين على الجانب الآخر منها، وأن يعبر لنا أشخاص من الخارج طالما أننا لا نملك هذه القدرة على الخروج، أشخاص لن نتجادل مطولاً بشأن أحقيتهم بالثقة، ولن نعاود رفع الجدران تحرزاً لذهابهم.

>هذه الرواية السعودية الثانية في أقل من عام التي تلتهب بالصراع الاجتماعي، حيث أصبحت قضية المرأة «ثيمة» أصيلة للعديد من الروايات التي تكتبها الأنثى، هل يعد ذلك جزءا من النضال للتحرر، أم تنفيس لاحتقان روحي ونفسي عبر الكتابة؟

ـ أعتقد أننا أفرطنا في توصيف الروايات بكونها تدور حول قضايا المرأة، للحدّ الذي صار توصيفاً صالحاً لأيّ رواية مكتوبة من قبل امرأة، تدور أحداثها حول مجموعة نسوة. الرواية تناولت العديد من المواضيع: الاستغلال، العنف، الحياة المزدوجة، الحبّ في حالاته الأقرب للمرضيّة والأخرى غير المقبولة، الخوف، الضغط الاجتماعي لتشكيل صورة مثاليّة ومتشابهة لأفراده، فقد الذات... إلخ؛ وهذه جميعها ليست حكراً على المرأة دون الرجل. لا تحكي الرواية عن نساء بكّاءات ورجال ظالمين، حتّى إنه بالكاد يوجد رجل فاعل ومتحرك بشكل رئيسي في الرواية. هناك منطقة واسعة وخصبة من الإنسانية لنقف عليها جميعاً، ولا أفهم سبباً يدعونا للتحيز في منطقتين متقابلتين.

> باعتبار أن روايتك تدور داخل بيئة المجتمع القطيفي الذي ترعرعت فيه، إلى أي حد استفدت من الثقافة المحلية في انضاج الأحداث الداخلية للرواية؟

ـ بالقدر الذي كانت فيه القطيف حاضرة ضمن الرواية؛ بالقدر نفسه كانت مغبشة وغير حقيقية. كان خياري: توسيع حالة الرواية وأن تكون قابلة للتطابق مع أماكن أخرى؛ تأكيداً على أن المنطق البشريّ والاجتماعي وإفرازاته تتشابه. أنا ابنة هذا المكان، عشتُ حياتي كلّها هُنا، من الطبيعي إذاً أن تحضر الثقافة التي كوّنتني في أعمالي؛ لكن أيضاً، أنا كاتبة «نِتّيّة»، والإنترنت اشتغل بشكل ملموس على تذويب بعض خواصنا المحليّة، وجعلنا أبناء للفضاء نفسه، تلاشى فينا لحدّ ما هذا الحسّ الطاغي بحضور المكان.

> كيف تفسرين الجرأة في تناول انشغالات فتاة مراهقة تعيش في بيئة محافظة، تتعرض للاستغلال من معلمتها؟

ـ الجرأة مطلب كتابيّ؛ أيّاً كان ما تريد كتابته يجب أن تكون حقيقيّاً وصادقاً. بالنسبة لبلقيس فهي لم تكن معلمة مُجازة في سلك التدريس، بل طالبة جامعيّة تزيد من معدل دخلها بالتعليم اليوميّ. والتعليم في ذاته مجرد وظيفة، لا مرادفاً لقيم الفضيلة والشرف.

خياري كان فقط لتأطير العلاقة بشكل اجتماعي مقبول، يبرر إغلاق الأبواب واللقاء اليوميّ بالساعات من دون مساءلة، كما أنه تأكيد على حقيقة الإحصائيات التي تقول إن أكبر عدد من الأطفال الذين يتم استغلالهم يتعرضون لذلك على أيدي أشخاص مقربين ومحل ثقة.

> هل تعمدت الإثارة؟

ـ أعتقد أن الإجابة عن مثل هذا السؤال بلا أو نعم، لن تفضي لنتيجة ما. هو حقّ القارئ، كلّ قارئ، أن ينتهي إلى إجابته الخاصّة.

> أين هو موقع «عمر» في الرواية؟ لقد دخل الرواية وخرج من دون أن يؤثر وجوده في منظومة الأحداث التي تدور داخلها وتؤثر على شخصيات الرواية؟ ألا ترين أن «عمر» ليس شاباً عادياً يعشق ويمشي.. إنه عنوان لتكسير ايقونات النسق النمطية (التي تحبس الناس داخل تابوهات)؟

ـ ليس كل اختلاف بالضرورة موقف؛ ولا كلّ اختلاف قادر على الفعل. غالباً ما نكون متوحدين في اختلافنا ولا فاعلين، ولا يكون اختلافنا متعمداً أو مقصوداً. لا يوجد في الرواية تاريخ، أيّ تاريخ، عن عمر يُحدد لماذا هو هكذا أو كيف؟ ربما لم تؤثر فيه الأنماط المُعتادة التي أثرت في الجميع، وبالتالي هو لا يجد في الخروج عليها أيّ شيء مهم أو لافت. ولا تنسَ الشخصية الرئيسة أيضاً باعتبارها مِثل «عمر» متصالحة مع كونه آخر مختلفاً؛ إلا إذا شئنا نفي حقيقة انه حتّى منّا نحن الذين عرضة لعدم القبول ثمّة من يعانون من تعصب شبيه إزاء الآخر.

> ألا تخشين، وبسبب كونك روائية جديدة في المشهد الثقافي المحلي أن يأتي من يقول إنك مجرد واجهة لرجل يتخفى وراءك؟

ـ أحيلك لإجابتي عن سؤال المنع. ما سيُقال سيُقال؛ فلماذا أخشاه؟ ومهما قيل، لو قيل: أنا أعرفُ الحقيقة، وهذا كافٍ تماماً.

> ألا ترين أن الرواية تؤسس لعالم طوباوي يتعامل مع حالات الفرز الاجتماعي بصورة رومانسية؟

ـ «الآخرون» تقوم على تقصّي الأثر، لا على تحليل المؤثر؛ الأثر باعتباره مجموعة من الانفعالات والعواطف وردود الفعل، التي قد لا تتساوى بالضرورة مع قوة المؤثر وقسوته. ثمّ إنّ الشخصية الرئيسة في الرواية والتي يُقال كلّ شيء بلسانها ومنطقها هي بنت في أول العشرينات، بدايات ما قبل اكتمال النضج وآخر تشبث بالعالم الطفولي حيث كل شيء يجب أن يكون في أحسن حالاته وعلى خير ما يرام. هي أيضاً وأغلب شخوص الرواية تقريباً من جيل 1980، الجيل الذي عاش كل نتاج أحداث تلك المرحلة والتغييرات العجولة اللاحقة من دون أن يمتلك معرفة كافية تتيح له فهم ما يختبره.

> كيف كتبت الرواية، متى، وما الذي دفعك، وكيف تبلورت الفكرة، ومن كان له الفضل في تشجيعك؟

ـ تشكلت فكرة الرواية بدايات عام 2004. بالطبع، كنتُ أستصعب الخوض في كتابة طويلة وشاقة، أنا طارئة المزاج؛ تضافر الأمر مع صعوبة بعض مواضيع الرواية وحساسيتها، وهذا تحد آخر. قرأتُ الكثير، سمعت الكثير أيضاً.. في محاولة لخلق أكبر قدر من الفهم. وحين اكتملت الرغبة، كتبت نواة الرواية بشكل مختصر، وشرعتُ بوضع مخطط أوليّ: الشخوص، الفترة الزمنية، التفاصيل العامة، تقسيمها، الحيز المُتاح لكلّ شخصية... أمور كهذه. حشدتُ أكبر قدر من التفاصيل والخيوط الصغيرة المتشابكة وبدأت الكتابة في حالة كتمان، ليس لشيء غير أن الحديث عما أكتبه أو أنوي كتابته يفسد دائماً مشاريعي.

> بمن تأثرتِ في الرواية؟

ـ لا يمكنني الإشارة إلى جهة محددة، هي حصيلة واسعة جداً تخرج حتى عن أغلفة الكتب إلى مجموع الأشخاص والمواقف والظروف التي اختبرتها أو لمستها من بعيد. في الجانب الكتابي: هو كل ما قرأته وحتى ما قرأتُ عنه، مذوبٌ في بعضه ومتداخل بطريقة يصعب معها تعيين الواضح من أثره.

> انفتاحك على تكوينات المشهد الثقافي المحليّ؟

ـ للحقّ، أنا لا أستوعب تعبيرات كهذه، ولا أعرف ما الداخل فيها وما الخارج عنها، لأتحدث عن انفتاحي عليها من عدمه. لا تديرني الأسماء ولا ألتفتُ مطولاً لأيّ ضجيج، لا أعرف شيئاً عن الأندية الأدبيّة ولا أتتبع ملاحق الثقافة في الصحف، ليست لي دراية بمقومات التواجد في هذا المشهد ولا مقولاته ولا دوائره اتسعت أم ضاقت. ربما هو خيار أن أكتفي بالبقاء خارج كلّ شيء، الفُرجة ليست بالأمر السيئ وإنما مسافة للرؤية.

الشرق الاوسط
__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

قديم 04-08-06, 11:25 AM   #3

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

مقتطفات من الرواية


هذه اقتباسات من [الآخرون]:

[لو أننا نولد ويجيء معنا دليل مصور. نفتحه فنقرأ فيه: كيف يمكن تشغيلنا؟ وإطفائنا؟ وإعادة شحننا؟ ومسح الغبرة من علينا؟ وطرق تحسين آدائنا؟ وأساليب حفظنا الأفضل؟ لو أن ذلك شيء ممكن لأمسكت الآن بدليل تشغيلي وقارنته بدليل تشغيل ضي. وفهمتُ الثغرة التي ملأتها فيّ لتفتح تماماً دارة الخوف. بحيث أوقفت الطنين المزعج الذي كان ينحفر في أذني حالما أصافح أحد. فينبه قلقي إلى أني في وضع غير آمن. ويدفع بي للانسحاب. للانسحاب بعيداً مقرفصة داخل قلبي. ومغلقة أبوابي علي. ما الذي فعلته ضي. وكان إعجازياً واستثنائياً بحيث أركنُ لها وأخمد شارة المسّ في دمي ومحفزات الفزع؟]

[في الخريف التالي, ونحن لسنا أصدقاء بعد, كنتُ سأفهم ماذا عنيت في كل مرة قلتُ له فيها, مُقتبِسة من مكان أجهله: "أن تحبّ شيء, وأن تقع في الحبّ شيء آخر". ورغم يقيني بأنه يجدر بي المجيء بشيء من أرشيف طلال مداح وحنين صوته أو عبادي وحزن ريشته, كما يهجس بهما ريان, إلا أني كنتُ سأرسل له صوت فيروز. صوت فيروز الذي لا يعرف اللهجة النجدية وأخلاطها. ولا الشعر النبطي. ولا مواسم الصيد. ولا بيت الشَّعَر. ولا مدارس تحفيظ القرآن. ولا الهلال. ولا الاستراحات. ولا العليا ولا زحام شوارع الرياض وضيق أخلاقها. مثلما أني لا أعرف من ذلك شيئاً. أرسلت له فيروز تُغني: "بتذكرك كل ما تجي لتغيم.. وجك بيذكر بالخريف.. ترجع لي كل ما الدني بدى تعتم.. متل الهوا الي مبلش ع الخفيف..." تحت سؤال يشبه صوته المجروح ووجهه المشطوف من الملامح: "بعدو أليف ريان؟", وختمتها بـ: "بنت شيعية وتحبّك يا جار!".]

[جسدي يؤلمني. الألم الذي لا تواربه أقراص البندول. ولا يقصيه التجاهل. الألم الذي يُشبه الثقل. وكأني أتقدم بصعوبة في أرض من وحلٍ وكائنات لزجة خضراء. يدفعني للتخلي عن فكرة الحياة بأكملها. ألم خادع ومُركّب. رأسي كلّه ثقب رصاصة تأز على حوافها الأصوات وتلغ الريح. الألم الذي يرمح في رأسي كخيول بريّة وهنود حمر يؤدون طقوس موتاهم. الألم الذي حين يكون هنا فليس ثمّة سواه. وحين يمضي يبتلع مع جَزره صَدَفاتي الصغيرات ومراكب البحارة وأسماكهم وشباك صيدهم.]

[أنا كذلك كنتُ أبكي. أو بالأصح فإني أتركُ لجسدي أن يبكي. أن يُفسح مكاناً لأحزانه الآسنة. ونجلس كلانا على الدَرَج ونبكي. كثير هو الكلام الذي نطق به جسدي وهي تلمسه, لم يكن بعد يجنّ من الشهوة. ولا يتورع عن الذنب, كان بعيداً جداً. حيثُ لا يوجد إلا ذاكرته المتسخة. وحبل غسيله المنقطع. وسماء رديئة تجهض غيومها مبكراً فلا تقطر ما يكفي من المطر ليغتسل. كان جسدي يبكي, فيما تتناسل أحزانه, كل منها ترد على الماء وتشرب, وحدته, خوفه, ريبته. وكان يصرخ بالكلمات التامات, وتضيع أحرفه في فمه ودموعه فلا أفهم. وكنتُ أخشى أن أربت على كتفه فيكفّ عن البكاء. لا أريد له أن يكفّ قبل أن تنضب أحزانه. لا أريده أن يتعزى بالكلام الرخيص, والأعذار الرخيصة, والعبورات الرخيصة, أريدُ له أن يشفى.]

__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

قديم 04-08-06, 11:48 AM   #4

romanticrose
إداريه

 
الصورة الرمزية romanticrose  






افكر

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


مشكورة اختي ملكة الحزن على النقل ...

بالحقيقة شوقتيني لقراءة " الرواية "

إن شاء الله نوفق لذلك ..

مشورة ولك تحيااااتي ..

__________________

romanticrose غير متصل  

قديم 04-08-06, 12:23 PM   #5

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا عزيزتي على ردك اللطيف

دمتي بخير

__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

قديم 04-08-06, 12:25 PM   #6

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


الآخرون" لصبا الحرز.. من يتجرأ ويرفع السقف مجدداً؟

- منصور العتيق
ليست الجرأة، وفتح المناطق المحظورة، بهاجس أولي في عالم صبا الحرز، الذي تصدر روايتها الأولى خلال أيام، رغم أنها، تسمح لنفسها برفع السقف عالياً، أعلى بكثير من آخر نقطة وصل إليها في خضم الكتابات السردية الأنثوية الأخيرة. ورغم أنها، الكاتبة، تذهب بعيداً في استكشاف مناطق غائرة جداً من المحظور في العلاقات الإنسانية والتراكمات الدينية والاجتماعية وطبيعة "الغليان" الحياتي بمختلف وجوهه في أكثر من مرآة من مرايا الجيل الجديد، تفعل هذا كله تحت اسم مستعار مجهول تماماً للوسط الثقافي السعودي، ودون مساعدة من أحد.
الرواية، التي تصدر خلال أيام عن دار الساقي، تتناول حياة طالبة جامعية سعودية، لا وجود لاسمها مطلقاً على امتداد الرواية، عالم الفتاة الداخلي مزيج من الأسرار وتبعات الفقد وتبعات الحالة الاجتماعية التي تنظر إلى الفتاة نظرة مفعمة بالطبقية والتفرقة الطائفية. الذي تجد فيه الكاتبة مناخاً خصباً لتناقضات تقود إلى تناقضات أكبر. هي الزاد الغني والمحرك الرئيس للعمل.
تحرك الكاتبة بطلتها باقتدار غالب على معظم فصول الرواية، وإن شابه أحياناً استطراد المنولوج الداخلي والحوار بين الشخصيات. البطلة التي تجد نفسها وحيدة وفي صراع فكري معظم الوقت. تستدعي من أرشيفها كل ما يلزم لتحديد وجهة نظر صالحة لمواجهة الحياة. وإن مر الأرشيف بما هو أكثر تناقضاً من البطلة، ومن طبيعة الحياة التي تعيشها هذه البطلة.
والبطلة، التي تنتمي للطائفة الشيعية، تعي جيداً دروس التاريخ رغم أنها تقول "بحثت ولم أجد أن القطيف قد أرّخت في ذلك الوقت". وتستحضر منه ما هو جاهز وضروري لطبيعة التناقضات التي تحتم النفس البشرية الارتداد إليها دائماً. ورغم ذلك تنظر للمستقبل بالكثير من الأسئلة: "ماذا يريد هؤلاء؟ وفيم اختلافهم؟ وما المخيف أصلاً في أن نختلف؟!" ولأن البيئة الجامعة ظلت محوراً وأرضية خصبة لمختلف أنواع الحدث الدرامي، فقد أتاحت بيئة كهذه للكاتبة سهولة أكبر لعرضها حدثها كما يجب، بأبسط صورة في الحياة.
الاختبار الأكبر لمستوى جرأة العمل ومشاعية أسئلته كان في دخوله منطقة شائكة في الحديث عن اضطرابات الحب والكره في مجتمع أنثوي مغلق. فبدأ من البطلة الرئيسية، مروراً بالبطلات العابرات: ضي، سندس، دارين وهبه. نقرأ حكايات مختلفة عن اضطرابات وهلوسة الحب والكره التي تقوده، في الرواية، إلى مناطق مظلمة.
كتبت الرواية كاملة على لسان بطلتها الرئيسية، بلغة شعرية حيناً، وبلغة بسيطة أقرب إلى الحكي اليومي ومحادثات الإنترنت، الكاتبة تبرر لبطلتها ذلك بكون البطلة شاعرة.وبكونها ذات مشاركات متعددة ومتباينة في أكثر من منتدى إلكتروني. رغم أن كون البطلة شاعرة لا يقول الكثير فيما يعترضها من اضطرابات وتناقضات. ولا يفسر كثيراً مما كانت بحاجة إلى الإجابة إليه.
الفضاء الإلكتروني، الموجود كبطل ثانوي في الرواية، أتاح هامشاً حكائياً ثانياً ضخت الكاتبة منه مزيداً من التفاصيل مما وسع البنية الروائية ككل. قد يجد بعض القراء ترهلاً نوعياً في اللغة والبناء الدرامي للرواية، وقد يجد آخرون تفاصيل أكثر تغني المشهد، ومسرحاً ممتعاً للحدث.
الانتهاء من الرواية التي قال عنها الكاتب الصحافي اللبناني: "هذه الرواية تدخل بدورها العالم الداخلي والحياة الخفية للمرأة ساعية إلى إثارة ما يشبه الفضيحة الاجتماعية" يفضي إلى أسئلة متشعبة حول طبيعة المشهد الروائي الجديد". فبين شد وجذب حول القيمة الفنية و سقف الجرأة الذي ترفعه الرواية النسائية السعودية الجديدة، ابتداء من: "لم أعد أبكي" و"بنات الرياض" و"القران المقدس" و"ملامح" وانتهاء بـ "الآخرون" إلى أين يتجه سقف الجرأة؟ وما هو السؤال الأهم الذي يطرحه هذا الفعل الثقافي المختلف؟ خلافاً للسؤال الذي لا بد أن يتبادر للذهن في التالي من الأعمال الروائية: من يتجرأ ويرفع السقف مجدداً؟

جريدة الاقتصادية 11/04/1427هـ
__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

قديم 04-08-06, 12:29 PM   #7

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


رواية فضائحية لكاتبة سعودية مجهولة..

دبي- حيان نيوف


بعد رواية "بنات الرياض" التي أثارت اهتمام النقاد والأدباء في السعودية ودول عربية أخرى ، تطل علينا رواية أخرى وهي «الآخرون» للكاتبة السعودية الشابة "صبا الحرز". في هذه الرواية يبرز السرد الفضائحي يستشكف الخفي والمجهول. وصبا الحرز اسم مستعار وقناع لروائية في العشرين من عمرها، كما أفادت دار الساقي، ناشرة الرواية.
وفي عرض مقتضب في صحيفة "الحياة" اللندنية أن البطلة والتي يمكن وصفها بـ «الراوية» أو «الساردة» تتحكم بالأحداث والوقائع والشخصيات، وتنطلق من تجربتها الذاتية، هي المصابة بمرض «الصرع» أو «النقطة»، والتي تعرضت لـ «إغتصاب» مثلي على يد صديقتها ضيّ. لكن «الفريسة» أو الضحية تعجز عن التكيّف مع واقعها الجديد على رغم مضيها في اللعبة واستسلامها لها. فهي تظل في حال من الاضطراب والخوف والقلق، تبكي وتندم وتصف نفسها بالمسخ: «كنت بنتاً فصرت مسخاً». وتشعر أحياناً بقذارتها التي لا يغسلها الماء والصابون، كما تعبّر.
تنطلق وقائع الرواية من احدى بيئات القطيف في السعودية وتتوزّع بين كلية البنات و"الحسينية" والمنازل والمزرعة. الشخصيات الرئيسة فتيات بل طالبات في مقتبل العشرين وأكثر قليلاً، حياتهن في غرفهن المنزلية تختلف عن حياتهن المعلنة أو العائلية والجامعية.
وتقول "الحياة" إن هذه الرواية مأسوية، لا تعرف السخرية إلا قليلاً، وترسم معالم حياة سوداء تقوم على هامش الحياة نفسها. وإن بدا حضور الرجل طفيفاً فيها ومقتصراً على اسمين فإن حسن، شقيق الراوية، يحضر بشدة عبر غيابه، فطيفه لا يغادر مخيلة الشقيقة المريضة ولا ذاكرتها، على رغم مضيّ سنوات على موته.
__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

قديم 04-08-06, 12:31 PM   #8

نجمة السماء
الذوق

 
الصورة الرمزية نجمة السماء  






رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


وش سالفتها هذي بعد !!
وليش خصصت المجتمع القطيفي بالذات؟!
والحسينيات وش ليها دخل!!

انشالله اشتريها واقرأها قريب..
مشكورة ملكة الحزن على نقلك..

.

__________________



.

نجمة السماء غير متصل  

قديم 11-02-07, 02:42 AM   #9

ينبوع المعرفة
عضو فعال

 
الصورة الرمزية ينبوع المعرفة  






رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


وصلت الى الصفحه 200 من الروايه ((ثلثي الروايه تقريبا))...

مثل ماهو مكتوب فوق


اقتباس:
إنها رواية مأسوية، لا تعرف السخرية إلا قليلاً، وترسم معالم حياة سوداء تقوم على هامش الحياة نفسها

وانا اشوف ان الراويه تعمدت الاثاره والتضخيم لانجاح الروايه ..


صحيح انها نقلت جزء ضئيل من تراث المنطقه واجواء البيئه الشيعيه او القطيفيه وعرجت قليلا على بعض التمييز الذي يقام ضدنا من قبل الاخر المختلف معنا ... لكن اتى السرد مشحونا ومركزا على القضيه الام وهي شذوذ الفتيات جنسيا او حتى لنقل المرأه بشكل عام (( بمختلف مراحلها السنيه))في هذا المجتمع ..

الروايه كلها شذوذ وعلاقات مثليه بين الفتيات .. فتيات في المرحله الجامعيه ولديهن نشاط ديني في الحسينيات ومن اللواتي يدرسن في الحوزات الدينيه دروس اضافيه تثقيفيه .. من هذه البيئه وهذه الظروف نتج لنا الشذوذ ..


هي تطرح قضيه مغيبه .. او متستر عليها ,, قد نسمع الكثير عنها لكن لم نكن نتوقع انها بهذا الحجم وبهذه الكيفيه ..

وهنا يبقى السؤال ..

هل فعلا السرد واحداث الروايه او شخوص الروايه حتى ,, تمثل الواقع كماهو مطروح ؟؟!!

اقتباس:
وصبا الحرز اسم مستعار وقناع لروائية في العشرين من عمرها، كما أفادت دار الساقي، ناشرة الرواية.

يقولوا البنت من سنابس !!



تحياتي

ينبوع
__________________
كم لله من لطفٍ خفي ,,, يدق خفاه عن فهم الذكي

ينبوع المعرفة غير متصل  

قديم 12-02-07, 04:46 AM   #10

وردة القطيف
عضو نشيط

 
الصورة الرمزية وردة القطيف  






رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


مشكوووووووووووووووووووووووره ياخيو
يسلموووووووووووووووووووووووووووا
شوقتيني اقراها
يسلموا ياغناتي لاعدمناك

وردة القطيف غير متصل  

قديم 13-02-07, 08:16 AM   #11

أمل موعود
...(عضو شرف)...

 
الصورة الرمزية أمل موعود  







تعبانة

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


ملكة الحزن ... شكراً لنقل الرواية هنا ...

يبدو لي من بعض ما قرأت هنا أنها تثير شيئاً من الرعب في النفس:(

ومع ذلك....
تشوقت كي أقرأها ... سلمتِ عزيزتي :)..

أمل موعود غير متصل  

قديم 06-03-07, 12:16 AM   #12

أميره تاروت
عضو نشيط

 
الصورة الرمزية أميره تاروت  







رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


تشوقت كثيراً لقراءتها

مشكووووووووووووووووووووورة

وإن شاء الله اقراااااااااااهاااااااااا

__________________

أميره تاروت غير متصل  

قديم 17-04-07, 12:08 AM   #13

جمرات
مبتدئ  






رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


سلام ورحمه ..
في الحقيقه روايه جميله تستحق القراءه
انصح بقرائتها ..
ولكن لا اعتقد ان الجميع سيستسيغها ..
شكراً لك على الطرح الجميل ..
دمت بسلام

جمرات غير متصل  

قديم 07-10-07, 04:10 AM   #14

قلب أبيض..
...(عضو شرف)...  






رايق



خلونا نقراها سوا وببلاش ..؛)

http://www.swalflail.net/akroon.pdf

قلب أبيض.. غير متصل  

قديم 08-10-07, 05:55 AM   #15

ملكة الحزن
عضو شرف

 
الصورة الرمزية ملكة الحزن  







رايق

رد: (الآخرون) رواية صبا الحرز عن المجتمع الشيعي في السعودية


سلام

تدري عاد يا رحمة
انها من فترة عندي
مو قادرة اكملها
احس انهم بالغوا في الاهتمام فيه
رواية عادية بالنسبة لي

__________________
[flash=http://www.tarout.info/montada/uploaded/maleekah.swf]WIDTH=370 HEIGHT=200[/flash]
[align=center]يقولون
إني كسرت رخامة قبري.. و هذا صحيح
و إني ذبحت خفافيش عصري .. و هذا صحيح
و إني اقتلعت جذور النفاق بشعري .. و حطمت عصر الصفيح
فإن جرحوني ..
فأجمل ما في الوجود غزال جريح
[/align]

ملكة الحزن غير متصل  

 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وضوابط المنتدى
الانتقال السريع

توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
المنتدى يستخدم برنامج الفريق الأمني للحماية
مدونة نضال التقنية نسخ أحتياطي يومي للمنتدى TESTED DAILY فحص يومي ضد الإختراق المنتدى الرسمي لسيارة Cx-9
.:: جميع الحقوق محفوظة 2023 م ::.
جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جزيرة تاروت 04:19 AM.


المواضيع المطروحة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن الرأي الرسمي للمنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك
 


Powered by: vBulletin Version 3.8.11
Copyright © 2013-2019 www.tarout.info
Jelsoft Enterprises Limited