قافلة التقوى تكرم حجاجها في منتجع الواحة الخضراء

admin
أخبار جزيرة تاروت
25 فبراير 2007آخر تحديث : الأحد 25 فبراير 2007 - 2:50 صباحًا
قافلة التقوى تكرم حجاجها في منتجع الواحة الخضراء

كرمت قافلة التقوى للحج والعمرة بجزيرة تاروت حجاجها وكوادرها ومرشديها ظهر يوم الخميس الموافق 4 / صفر / 1428هـ المصادف22 / فبراير / 2007م في منتجع الواحة الخضراء ببلدة الجش الشقيقة.

وقد أقيمت صلاة الظهرين بالمنتجع بإمامة فضيلة الشيخ عبدالكريم الحبيل حفظه الله. 

وفي فترة الظهر أقامت القافلة حفلاً لحجاجها الكرام بإدارة الخطيب الأستاذ أحمد بن علي آل فردان حضره مرشدوا القافلة وعدد من أصحاب الفضيلة يتقدمهم فضيلة الشيخ أحمد بن محمد القطري وفضيلة الشيخ حسن بن علي المطوع حفظهما الله. وقد بدأ الحفل بقراءة آي من الذكر الحكيم بصوت القارئ الأستاذ سيد مجيب بن حسن آل درويش.

ثم ألقى رئيس لجنة الإرشاد بالقافلة فضيلة الشيخ عبدالكريم بن كاظم الحبيل حفظه الله كلمة تحدث فيها عن معنى التقوى

 ومفهومها في الشريعة الإسلامية حاثاً على ضرورة التزود من زاد قوى والأخذ بأسبابه كما جاء في قوله تعالى (وتزودوا فإن خير الزاد التقوى) وقوله (يا أيها الناس اتّقوا ربكم) وقوله تعالى ( واتقوا الله إن الله سمیع علیم) وقوله (واتقوا الله إن الله شدید العقاب). والتقوى هي أن مراقبة الله سبحانه وتعالى ومخافة عقابه ورجاء ثوابه بحيث تكون الحياة في صعيدها الفردي والاجتماعي خاضعةً للشعور برقابة الله عزوجل. فعندما يشعر المرء برقابة الله على حركة فكره فإنّ ذلك يمنعه من أن التفكر بالشر والإضرار بالناس وإلحاق الأذى بهم. وقد جاء عن الإمام الصادق عليه السلام في مفهوم التقوى قوله الشريف ( أن لا يفقدك الله حيث أمرك وأن لا يجدك حيث نهاك ). وقد اعتبر الله سبحانه أن الجنة هي للمتّقين كما جاء في قوله ﴿وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدّت للمتقين* الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين  وقوله تعالى ﴿إن المتقين في ظلال وعيون وقوله تعالى ﴿إن المتقين في جنات ونعيم وقوله تعالى ﴿إن المتقين في جنات ونهر وقوله تعالى ﴿إن المتقين في مقام أمين  وفي ختام حديثه تمنى فضيلته أن تكون قافلة التقوى للحج والعمرة والزيارة محلاً للتزود من زاد التقوى بإذن الله وتكون التقوى هي زاد المؤمنين والمؤمنات في الدنيا والآخرة إنه سميع مجيب.

ثم ألقى رئيس القافلة سعادة الأستاذ عبدالمعطي بن يوسف المختار كلمة أشار فيها إلا أن انطلاقة القوية للقافلة التي كانت انطلاقة جماعية وتعاونية بتوفيق الله وتكاتف المؤمنين الخيرين وتعاضدهم مشيداً بالريادة والعزيمة والإرادة التي واكبت التأسيس خصوصاً من رائد العمل فضيلة الشيخ عبدالكريم الحبيل حفظه الله. وقدم المختار الشكر الجزيل وخالص الإمتنان لكل من قدم الدعم للقافلة من اقتراح بناء أو استشارة مفيدة أو خدمة تعاونية. كما قدم الشكر بشكل خاص لعدد من المؤمنين من رواد حملات الحج الشقيقة في المنطقة أبرزهم الإداري في حملة الإيمان الشقيقة بالقطيف الأستاذ عبد المجيد آل إسماعيل والإداري في حملة الكوثر الشقيقة بصفوى الأستاذ حسين الحي والأخوة المؤمنين في كل من حملة فوج الرحمة بجزيرة تاروت وحملة قافلة البتول بمدينة سيهات وحملة نور العترة بالقطيف وحملة قافلة الأنصار ببلدة أم الحمام وحملة النور ببلدة القديح. وأشار المختار إلى الجهد الجهيد الذي بذلته لجنة الإرشاد الديني والثقافي ولجنة الكادر بالقافلة من الرجال والنساء والذي كان من أبرز عوامل نجاح القافلة في موسمها الأول. كما تقدم بالشكر الجزيل لشركة مطعم روابي الشام لخدماتها الغذائية المتميزة التي قدمتها لحجاج القافلة في موسم الحج المنصرم والتي لقيت استحساناً واسعاً ظهر بشكل جلي في نتائج الاستبيان الذي أجرته إدارة القافلة. كما قدم لها الشكر ثانياً لتلبية الدعوة بالحضور واستضافتها لحجاج القافلة على شرفها. واختتم المختار حديثه بتقديم الشكر الجزيل لكل من لبى الدعوة لحضور هذا الملتقى المبارك من الحجاج والزوار والضيوف من الأخوة والأخوات معلناً تشرف القافلة بالتحاقهم معها في السنوات القادمة داعياً الله أن يوفقهم لحج بيته الحرام في عامنا هذا وفي كل عام إنه سميعٌ مجيب.

وبعد الكلمة  تناول الحجاج وضيوف الحملة وجبة الغذاء المقدمة هدية من شركة مطعم روابي الشام.

وبعد الوجبة تشرفت القافلة باستقبال عدد من العلماء والضيوف وأصحاب الفضيلة يتقدمهم القاضي السابق لمحكمة الأوقاف والمواريث بالقطيف فضيلة الشيخ غالب بن حسن آل حماد وفضيلة الشيخ محمد بن مدن آل عمير وسعادة الأستاذ إبراهيم الحميدي.

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات