تاروت : الفقيد سيد عمران القلاف يوارى الثرى

admin
أخبار جزيرة تاروت
11 مارس 2007آخر تحديث : الأحد 11 مارس 2007 - 12:54 صباحًا
تاروت : الفقيد سيد عمران القلاف يوارى الثرى

شيع أهالي جزيرة تاروت عصر يوم السبت الموافق 20 صفر 1428هـ المصادف 10 مارس 2007م الفقيد السعيد سيد عمران بن سيد محمد القلاف (أبو ياسين) عن عمر ناهز 32 عاماً والذي قضى غريقاً في مياه الساحل الخليجي الشرقي في رحلة صيد الأسبوع الفائت.

وقد بدأ التشييع في تمام الساعة 3,30 ظهراً من مسجد الشيخ محمد ببلدة سنابس مروراً بطريق المقبرة العام وانتهاء بساحة مغتسل الجمعية الخيرية. وقد حضر التشييع حشد ضخم من أهالي بلدة سنابس وأبناء جزيرة تاروت بلغ عددهم أكثر من 1000 شخص. وقد شارك في التشييع عدد من المشايخ وأصحاب الفضيلة يتقدمهم فضيلة الشيخ عبدالكريم بن كاظم الحبيل وفضيلة الشيخ محمد بن حسن العليوات وفضيلة الشيخ غالب بن حسن آل حماد والخطيب تركي آل تركي.

المرحوم الشاب سيد عمران

وقد احتفى موكب الحوراء زينب عليها السلام برحيل الفقيد إذ شارك رواديده وكادره في نعي الفقيد والترحم عليه أثناء موكب التشييع. كما أشرف كادر الموكب على رفع الرايات الحمراء الحسينية والخضراء الزينبية ورفرفة الأعلام السوداء الكربلائية طوال المسير.   

وقد صلى فضيلة الشيخ محمد بن حسن العليوات بحشود المشيعين صلاة الميت على روح الفقيد السعيد. وبعد الصلاة وري الفقيد الثرى مباشرة في مقبرة جزيرة تاروت بعد ارتفاع أذان المغرب.

وكان الفقيد السعيد قد اختفي في رحلة صيد يوم الأحد الماضي برفقة ابن أخته الشاب محمد بن صالح المغيزل. وقد انقطعت أخبارهما بعد يومين من خروجهما إذ وجد قاربهما خالياً قرب شاطئ الخبر. وتم العثور على جثة الفقيد يوم الأربعاء الفائت غارقة في بقعة بحرية كهفية مقابل شاطئ العزيزية بالخبر. وقد باشرت الجهات الأمنية المختصة في التحقيق في الحادث وإن كان يحمل أبعاداً جنائية خصوصاً بعد ملاحظة الغواصين لضربة في القارب. ولكن تفيد المصادر أن الضربة ناتجة من اصطدام عنيف بعمود أو صخرة وسط البحر أو ربما بقارب صيد مهجور.

أما بالنسبة لجثة الشاب محمد المغيزل فقد أفاد بعض أقاربه باكتشاف الجهات الأمنية وخفر السواحل لجثمان عالق وسط البحر صباح يوم الأحد إذ يجرى التأكد منه ومطابقته بأوصافه.

وقبل العثور على جثمان الفقيد صدحت أصوات المشايخ والخطباء في بلدة سنابس وجزيرة تاروت بالدعاء لهما وإرجاعهما إلى ذويهما سالمين. وقد شهد مسجد العباس ببلدة الربيعية  مساء يوم الأربعاء المنصرم إقامة صلاة الغفيلة بإمامة فضيلة الشيخ عبد الكريم الحبيل لأجل عودة الشابين القلاف وابن أخته المغيزل سالمين. كما شهدت قضيتهما متابعة دائمة من جمعية تاروت الخيرية.

وللفقيد السعيد ابنة واحدة أنجبها في شهر محرم أسماها (مريم). وقد غطت شبكة فجر الثقافية فعاليات زواجه العام الماضي الذي شارك فيه عدد كبير من الأهالي والمحبين.

وللفقيد السعيد 5 أخوة كبار هم السيد هاشم والسيد مهدي والسيد حسن والسيد محسن والسيد علي. وقد عرف أفراد العائلة بحضورهم الفعال في الأوساط الإجتماعية في بلدة سنابس وجزيرة تاروت.

وقد صلى الشيخ الحبيل صلاة الهدية على روح المرحوم في مسجد العباس بعد انتهاء مراسم الدفن بحضور جمع من رواد المسجد ومشاركة عدد من المشيعين.

وقد أقيم أول مجلس فاتحة على روح الفقيد مساء يوم السبت في حسينية المرجع الديني أبي القاسم الخوئي (قدس) المطلة على شاطئ سنابس وتستمر الفاتحة فيها عصراً وليلاً. وللنساء تقام مجالس الفاتحة على روح الفقيد في حسينية آل قنبر المطلة على الشاطئ صباحاً وعصراً لمدة 5 أيام بدءاً من يوم الأحد.

فإنا لله وإنا إليه راجعون

رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات