«مؤسسة الأمير سلطان» و«خيرية تاروت» تتبنيان إنشاء 330 وحدة سكنية للفقراء

11 أبريل 2007آخر تحديث : الأربعاء 11 أبريل 2007 - 10:27 مساءً
admin
أخبار جزيرة تاروت
«مؤسسة الأمير سلطان» و«خيرية تاروت» تتبنيان إنشاء 330 وحدة سكنية للفقراء

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية عبد الرؤوف أبو زيد: «طرحنا الأمر على ولي العهد الرئيس الأعلى لمؤسسة «الأمير سلطان بن عبد العزيز الخيرية» الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود خلال زيارته لمحافظة القطيف قبل نحو ثلاثة أشهر، ووجه بالموافقة على الطلب، وأحاله إلى مؤسسة «الأمير سلطان بن عبد العزيز الخيرية»»، مضيفاً «المؤسسة على أتم الاستعداد للشروع فيه، بيد أن الأمر يتوقف على وجود أرض ضمن نطاق جزيرة تاروت تتنازل عنها «أملاك الدولة»، مضيفاً «قدمنا طلباً لوزارة المال، لتوفير الأرض، وما زلنا في انتظار الرد منهم». وقسمت الجمعية، التي ترعى نحو ثلاثة آلاف شخص، يمثلون 750 أسرة تسكن في منازل غير صالحة، العائلات المستفيدة من المشروع إلى فئات، بحسب عدد أفرادها. وأوضح أبو زيد أن المشروع «لا يستهدف سكان بيوت الصفيح، على رغم أنهم الفئة الأكبر، ولكن يستهدف  العائلات التي لا تملك منازل، أو العائلات التي أصبحت منازلهم آيلة للسقوط، أو غير صالحة للسكن، والتي تقدر بنحو 50 منزلاً». وبحث أعضاء مجلس إدارة جمعية تاروت في اجتماع عقدوه أخيراً، الوضع الذي يعانيه سكان بيوت الصفيح، وبخاصة مع الحرائق التي تكررت خلال الفترة الأخيرة، وكان آخرها ما وقع قبل أشهر، وأدى إلى تدمير ثلاثة منازل في حي «الخارجية»  وتشريد ساكنيها، كما تداعى منزل شعبي آخر، أثناء هطول الأمطار. وقال أبو زيد: «إن الحرائق تمثل أحد الأخطار التي تلاحق سكان بيوت الصفيح الموجودة في المنطقة التي تغطيها جمعية تاروت في كل من تاروت والسنابس والربيعية».
وتتكدس الأسر في غرف صغيرة داخل بيوت الصفيح، أو البيوت الشعبية، ويتراوح عدد أفراد الأسرة الواحدة بين سبعة إلى 12 شخصاً. وتتراوح مساحة المنزل الواحد منها بين مئة إلى مئتي متر مربع، ويتكون من غرفة أو غرفتين ودورة مياه ومطبخ.
وأوضح أبو زيد «تنفذ الجمعية حالياً مشروعاً لتأمين منزلين سنوياً لهذه الأسر، من خلال الطبق الخيري، الذي يخصص ريعه لبناء منزلين كل عام، أحدهما للأيتام، والآخر للفقراء، كما أنفقت العام الماضي نحو نصف مليون ريال لترميم 40 منزلاً». وتتجه الجمعية لإقامة مشروع الوحدات السكنية على مرحلتين، «إن لم تتوافر في الوقت الجاري أرض تستوعب المشروع كاملاً، لتكون على الأقل بادرة أولى»، بحسب قول أبو زيد، مضيفاً «طرحت مؤسسة الأمير سلطان بن عبد العزيز أن ينفذ المشروع كاملاً بخدماته، وأن يحوي، إضافة إلى الوحدات السكنية، مدرسة ومسجداً ومرافق تعليمية وغيرها»، مستدركاً «بما أن الأرض ستكون وسط النطاق العمراني، فلن تكون هناك حاجة إلى لبعض المرافق، التي نفكر في الاستفادة من أراضيها في إقامة الوحدات السكنية، كي يستوعب المشروع أكبر عدد من المستفيدين».

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

الاخبار العاجلة