الربيعية : نزع الإسفلت وبرك الصرف الصحي هم يؤرق السكان

4 فبراير 2008آخر تحديث :
الربيعية : نزع الإسفلت وبرك الصرف الصحي هم يؤرق السكان

ويقول وجيه الدرويش :إنه بعد نزع الاسلف من الشارع لاحظنا تسلل الفئران الى منازلنا وسببت الهلع للنساء والاطفال إضافة الى كثرة الحشرات المؤذية بسبب تجمع مياه الصرف الصحي بالشارع .
وتساءل أحد السكان عن اسباب نزع الاسفلت من الشارع قبل موعد رصفه بشهر او أكثر.. مشيرا إلى ان معاناة سكان بلدة الربيعية بحي الشمال في القطيف تعود الى 7 أعوام تقريبا، بسبب انتشار مياه الصرف الصحي وما ينتج عنها من روائح كريهة وتكاثر للحشرات الضارة وتلفيات طبقة الإسفلت. ويقول علي آل جبران: إن انخفاض المنطقة التي توجد بها منازلنا يجعل المياه تحاصرها، بحيث لا نستطيع مغادرة المنزل و رغم أن المشكلة مستمرة منذ عامين إلا أنها تقابل بالتجاهل من قبل الجهات المعنية وأشار الى قيامه بمراجعة عدة جهات بحثا عن حلول وتلقيت وعداً بحل مؤقت للمشكلة ،لكنه لم يستمر سوى يوم واحد، عادت بعده المياه للتدفق من جديد ،وأكد أن الكثير من أهالي الحي يستخدمون الأخشاب وغير ذلك ليتمكنوا من الدخول إلى بيوتهم وناشد المسؤولين بالتدخل السريع لإيجاد حل جذري للمشكلة حفاظا على صحة السكان.
ويقول حسين البحراني: إن الاهالي يعانون من انتشار الروائح الكريهة والحشرات نتيجة استمرار انتشار مستنقعات الصرف الصحي في العديد من الشوارع. ويؤكد حسين آل تحيفة: أن مشكلة الصرف الصحي تحولت إلى وباء يهدد المواطنين.. مشيرا الى بعض حالات الحكة الجلدية لدى عدد من الأطفال.
أما إبراهيم العوامي فابدى مخاوفه من انتشار الأمراض الوبائية بين السكان بالقرب من الفيضانات خاصة بعد إصابة البعض بالأمراض الجلدية والحساسية . ويوضح عبد العزيز قنبر أن عمر مشكلة مياه الصرف الصحي يعود الى عدة اعوام في ظل غياب الحلول الوقائية من الجهات المسؤولة، وطالب بمزيد من الاهتمام بتوفير البيئة الصحية والنظيفة للأهالي وعدم الاكتفاء بتخصيص وايتات للشفط اليومي. وطالب سكان الحي الشمالي المسؤلين بسرعة حل المشكلة وعدم التباطوء في تنفيد المشاريع الحيوية .

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

الاخبار العاجلة