25 مبنى آيلا للسقوط بجزيرة تاروت.. ومخاطر يومية على الأهالي

25 أكتوبر 2008آخر تحديث : السبت 25 أكتوبر 2008 - 5:13 مساءً
admin
أخبار جزيرة تاروت
25 مبنى آيلا للسقوط بجزيرة تاروت.. ومخاطر يومية على الأهالي

اخرى الى بلدية القطيف اعاق اعمالهم .
وقال جعفر محمد العيد: في الآونة الأخيرة لمسنا تراجعا في أداء البلدية بسبب تقليص صلاحيتها وإلغاء بعض الأقسام الهامة فيها لاسيما تلك التي لها علاقة بالمواطن والذي كان آخرها قسم الأراضي والمساحة وارسال المساحين منها إلى بلدية القطيف،مشيرا إلى أن البلدية دون صلاحيات سوى تحويل المراجعين لبلدية القطيف.
وأكد جهاد محمد علي أهمية عودة الأقسام والإدارات الهامة في بلدية جزيرة تاروت التي لها صلة مباشرة بالمواطنين، مطالبا بتنفيذ مبنى البلدية.
وأشار فاروق جابر إلى تذمر المراجعين ومعاناتهم بالمراجعة ذهابا وإيابا بين بلديتي تاروت والقطيف، منوها الى الصعوبات التي يواجهها كبار السن وذوو الاحتياجات الخاصة.

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

الاخبار العاجلة